انتحار طالبين بالإعدادية والثانوية في البحيرة: ستة خلال يومين

انتحار طالبين بالإعدادية والثانوية في البحيرة: ستة منذ بداية الأسبوع
انتحار طالبين اليوم، عقب أربع حالات انتحار أمس السبت، بعدد من المحافظات- أرشيف

شهدت محافظة البحيرة انتحار طالبين، اليوم الأحد، من مركزيْ إدكو والمحمودية، أحدهما في الصف الثاني الإعدادي، والآخر بالصف الثالث الثانوي، ليصل العدد منذ بداية الأسبوع الجاري إلى ستة أشخاص منتحرين خلال اليوم وأمس.

ففي مركز المحمودية، انتحر “محمد.أ.أ” 13 عاما، بالصف الثاني الإعدادي؛ بسبب مروره بحالة نفسية سيئة، عقب مشادة نشبت بينه وبين والده.

انتحار طالبين

وبحسب إخطار تلقاه اللواء مجدي القمري، مدير أمن البحيرة، من مركز شرطة المحمودية، بوفاة الطالب بعد تسممه، لتكشف التحريات لاحقا تناوله قرصا لحفظ الغلال، بعد خلافات مع والده.

أما في مركز إدكو، فانتحر “نعيم.ا.ن” 16 عاما، طالب بالصف الثالث الثانوي، بشنق نفسه داخل غرفته في ظروف غامضة، ونُقل إلى مستشفى إدكو العام، وحُفظت الجثة بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة التي تباشر التحقيقات.

جاء انتحار طالبين اليوم، عقب أربع حالات انتحار، أمس السبت، بعدد من المحافظات، كما تعددت أسباب وطرق انتحارهم، بين حبوب الغلال السامة، والقفز من شرفة المنزل.

ففي الإسكندرية، انتحرت ربه منزل بإلقاء نفسها من شرفة الطابق السادس، بمحل سكنها بمنطقة العصافرة شرق الإسكندرية، وأوضح ابنها أنها كانت تمر بحالة نفسية سيئة منذ طلاقها من والده مؤخرا، ولجأت إلى محاولة الانتحار أربع مرات بتناول عقاقير سامة، ثم مؤخرا ألقت بنفسها من الشرفة.

كما ألقى طالب ثانوي، يبلغ من العمر 17 عاما، نفسه من عقار سكني في منطقة إمبابة، وترك رسالة وراءه، كتب فيها: “لا أعرف لماذا أعيش.. ولكن أعرف إلى أين سأذهب.. فلماذا الانتظار”.

انتشار بسبب

وتناولت فتاة في العقد الثاني من عمرها، مقيمة في قرية أبيج التابعة لمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، حبة غلال سامة، أودت بحياتها، وذلك بعد مروها بأزمة نفسية، ونشوب مشادة كلامية بينها وبين أسرتها، وتحرر محضر بالواقعة، وأُخطرت النيابة للتحقيق.

كما وقعت حالة الانتحار الرابعة، أمس، في محافظة الدقهلية، إذ أقدم شاب على الانتحار بتناول حبة غلال سامة، ووصل إلى مستشفى منية النصر المركزي جثة هامدة، وأكدت أسرته فيما بعد معاناته من أزمة نفسية واكتئاب شديد.

وفضلا عن انتحار طالبين اليوم، فعلى مدار اليومين الماضيين، تصدر هاشتاج “#الانتحار_منتشر_بسبب” موقع التدوينات القصيرة تويتر، للمرة الثانية على التوالي، بعد ساعات من انتحار أربع حالات أمس، بالإضافة لست حالات انتحار خلال الأسبوع الماضي، وانتحار طالبين اليوم.

وتباينت آراء رواد تويتر عن أسباب الانتحار، من خلال تغريداتهم، عبر الهاشتاج، في ظل تصريح سابق لأحمد عبد الله، مدرس الطب النفسي بجامعة الزقازيق، قال فيه: “إن كل أسباب الانتحار موجودة في مصر”، وله عدة أسباب، منها:

  • الخواء الثقافي والديني.
  • ركود الاقتصاد، وتدني دخل الفرد.
  • البطالة وغموض المستقبل.
  • صعوبة الزواج.
  • المشكلات الأسرية.

ووفقا لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية، جاءت مصر على رأس الدول العربية في نسب حالات الانتحار، بما فيها الدول التي تعاني حروبا داخلية، فيما نفت مصر صحة هذا التقرير.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.