“الري” تكشف آخر التطورات في مفاوضات سد النهضة (فيديو)

مفاوضات سد النهضة بالقاهرة
الري تكشف آخر كواليس مفاوضات سد النهضة في القاهرة - أرشيف

قال المهندس محمد السباعي، متحدث باسم وزارة الري: “إن الاجتماع الذي عُقد بالقاهرة، بحضور وزراء ري مصر والسودان وإثيوبيا، واحد من أربعة اجتماعات، جرى الاتفاق عليها في واشنطن حتى 15 يناير 2020، ضمن مفاوضات سد النهضة، وذلك بحضور ممثلي الإدارة الأمريكية والبنك الدولي في نوفمبر الماضي”.

وأضاف السباعي، في مداخلة هاتفية، ببرنامج “الحكاية” على فضائية “إم بي سي” مصر: “أن الاجتماع الأول كان في أديس أبابا، والاجتماع الثاني في القاهرة الأسبوع الماضي، وجرى مناقشة القضايا العالقة، أهمها تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث، للتوافق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة”.

وبشأن مفاوضات سد النهضة، أعرب عن أمله في أن تتقدم الأمور في ظل توافر حسن النوايا، ويُجرى بحث القضايا العالقة وكل وجهات النظر، مشيرا إلى عقد اجتماع بعد غدٍ في واشنطن، برعاية وزير الخزانة الأمريكي والبنك الدولي، بين وزراء ري وخارجية الدول الثلاث، لتقييم نتائج الاجتماعييْن الماضييْن.

مفاوضات سد النهضة

والأسبوع الماضي، عُقد الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة في يومين، الذي أسفر على عقد اجتماع للتقييم في واشنطن الأسبوع المقبل، وستستمر المشاورات والمناقشات حول المسائل الخلافية كافة خلال الاجتماع الثالث، والمقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة من (21-22) ديسمبر الجاري.

وقالت وزارة الري، في بيان لها: “إن مفاوضات سد النهضة ناقشت مخرجات الاجتماع الأول الذي عُقد في إثيوبيا خلال يومي 15 و16 نوفمبر الماضي، في إطار محاولة تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث، للوصول إلى توافق حول قواعد ملء، وتشغيل سد النهضة”.

وكان محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، قد قال في كلمته الافتتاحية، خلال مفاوضات سد النهضة، المنعقدة في القاهرة: “إن مصر ملتزمة بالتوصل لاتفاق عادل ومتوازن بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بحيث يكون مربحا للجانبين، المصري والإثيوبي، وفقا لما اتفقت عليه القيادة السياسية في مصر، وجرى تدوينه في اتفاقية إعلان المبادئ عام 2015”.

اجتماع واشنطن

وفي سياق حديثه عن مفاوضات سد النهضة، أشار إلى أن “مصر تعاني بالفعل نقصا كبيرا في المياه، يصل إلى 21 مليار متر مكعب في السنة، ويُجرى سد العجز في الوقت الحالي من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الصحي على نطاق واسع”.

وكان وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا قد التقوا في اجتماع، نوفمبر الماضي، دعت له أمريكا بطلب مصري سابق، لتدخل وسيط دولي رابع.

وأسفر عن الإعلان على اتفاق وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان، على الاستناد إلى المادة العاشرة من اتفاق “إعلان المبادئ” الموقّع في 23 مارس 2015، في حال لم يُجرَ التوصل إلى اتفاق بشأن النقاط الخلافية بحلول 15 يناير 2020.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.