اكتشاف 3 توابيت خشبية في منطقة آثار العساسيف (صور)

اكتشاف 3 توابيت خشبية فى منطقة آثار العساسيف
بعثة فرنسية تكتشف ثلاثة توابيت خشبية في منطقة آثار العساسيف - وكالات

كشفت البعثة الأثرية الفرنسية، برئاسة فريدريك كولان، العاملة بمنطقة آثار العساسيف بالقرنة، عن ثلاث توابيت خشبية بالفناء الخارجي للمقبرة رقم 33 بجبانة طيبة بالأقصر.

وتتبع البعثة الأثرية الفرنسية العاملة في منطقة آثار العساسيف بجبانة طيبة في غرب مدينة الأقصر، جامعة ستراسبورج والمعهد الفرنسي للآثار الشرقية.

وأوضح مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن التوابيت الثلاثة ترجع إلى عصر الأسرة الثامنة عشرة، وهي في حالة جيدة من الحفظ، وصُوّر عليها بعض الزخارف الملونة والكتابات الهيروغليفية.

وأعلن فتحي ياسين، مدير عام آثار البر الغربي بالأقصر، هوية أصحاب التوابيت الثلاثة التي جرى الكشف عنها اليوم في منطقة آثار العساسيف، وهي:

  • التابوت الأول: لسيدة تُدعى “تي أبو”، ويبلغ طوله 195 سنتيمترا، عليه زخارف ملونة وكتابات هيروغليفية.
  • التابوت الثاني: فيبلغ طوله 190 سنتيمترا، مطلي باللون الأصفر، وعليه أعمدة من الكتابات الهيروغليفية على خلفية باللون الأبيض، وهو لسيدة تُدعى “راو”.
  • التابوت الثالث: طوله نحو 180 سنتيمترا، عليه طبقة جصية، وألوان بيضاء، وأعمدة باللون البني، والتابوت خالٍ من أي كتابات.

منطقة آثار العساسيف منطقة آثار العساسيف منطقة آثار العساسيف

منطقة آثار العساسيف

وفي 18 أكتوبر الماضي، أعلن خالد العناني، وزير الآثار، رسميا تفاصيل الكشف عن خبيئة العساسيف بجبانة طيبة في غرب مدينة الأقصر.

وبحسب وزير الآثار، فإن خبيئة آثار العساسيف، تضم مجموعة متميزة من 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا، لرجال وسيدات وأطفال، في حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة.

والخبيئة عبارة عن توابيت مغلقة، بداخلها المومياوات، مجمعين في مستوييْن، الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا والمستوي الثاني 12 تابوتا.

يُذكر أن هذا الموسم الثاني لأعمال البعثة الفرنسية الأثرية، إذ نجحت خلال الموسم الأول في الكشف عن لوحة من الحجر الرملي، نُقش عليها ثلاثة نصوص، لتقديم القرابين وأسماء لاثنين من كبار رجال الدولة، هما: تيتي عنخ، وأنيني صاحب مقبرة TT81، وتابوت خشبي لشخص يُدعى “بويا” يعود لعصر الأسرة 18.

وبحسب وزير الآثار، “فإن الموسم الحالي للبعثة، الذي بدأ في أغسطس الماضي، جرى العمل على توسعة نطاق الحفائر، لتشمل الجزء الشرقي من الفناء، الذي جرى العمل به الموسم السابق”.

وتابع: “أثناء سير العمل، جرى الكشف عن خبيئة العساسيف، التي تضم 30 تابوتا خشبيا لكهنة وكاهنات وأطفال من عصر الأسرة 22، من القرن العاشر قبل الميلاد منذ 3000 عام”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.