تراجع مؤشرات البورصة وخسارة 1.3 مليار جنيه من رأس المال

تراجع مؤشرات البورصة وخسارة 1.3 مليار جنيه من رأس المال
هبط مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 0.16%، ليغلق عند مستوى 13759 نقطة- أرشيف

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بختام تعاملات جلسة اليوم الأربعاء، بضغوط مبيعات عربية، وسط انخفاض أحجام التداول، وخسارة رأس المال السوقي نحو 1.3 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 699.766 مليار جنيه.

وجاء تراجع مؤشرات البورصة على النحو التالي:

  • هبط مؤشر “إيجي إكس 30” بنسبة 0.16%، ليغلق عند مستوى 13759 نقطة.
  • تراجع مؤشر “إيجي إكس 50” بنسبة 0.48%، ليغلق عند مستوى 2000 نقطة.
  • انخفض مؤشر “إيجي إكس 30 محدد الأوزان” بنسبة 0.32%، ليغلق عند مستوى 16469 نقطة.
  • نزل مؤشر إيجي إكس 30 للعائد الكلي بنسبة 0.31%، ليغلق عند مستوى 5114 نقطة.
  • تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70” بنسبة 0.26%، ليغلق عند مستوى 529 نقطة.
  • هبط مؤشر “إيجي إكس 100” بنسبة 0.38%، ليغلق عند مستوى 1392 نقطة.
  • ارتفع مؤشر بورصة النيل بنسبة 0.13% ليغلق عند مستوى 479 نقطة.

تراجع مؤشرات البورصة

وبلغ حجم التداول على الأسهم 56.4 مليون ورقة مالية بقيمة 354.2 مليون جنيه، عبر تنفيذ 12.2 ألف عملية لعدد 166 شركة.

واستحوذ المصريون على نسبة 58.61% من إجمالي التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 34.38%، والعرب على 7.01%، واستحوذت المؤسسات على 50.11%، بينما كان باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 49.88%.

ومال صافي تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات العربية للبيع بقيمة 35 مليون جنيه، 9.1 مليون جنيه، 16.3 مليون جنيه، فيما مال صافي تعاملات الأفراد العرب والمؤسسات المصرية والأجنبية للشراء بقيمة 219 ألف جنيه، 36.3 مليون جنيه، 23.8 مليون جنيه، على التوالي.

ووسط تراجع مؤشرات البورصة، ارتفعت أسهم 41 شركة بختام التعاملات، بينما انخفضت 76 شركة، ولم تتغير مستويات 49 شركة.

تأثيرات عالمية

وكانت مؤشرات البورصة قد تراجعت بختام تعاملات جلسة أمس الثلاثاء، بضغوط مبيعات عربية وأجنبية، ليخسر رأس المال السوقي نحو 6.9 مليارات جنيه.

بينما أغلقت تعاملات جلسة الخميس الماضي على خسارة نحو 1.3 مليار جنيه، ليصل مجموع ما خسرته على مدار الأسبوع الماضي ما يقرب من 13 مليار جنيه، وربط محللون بين خسائر البورصة المصرية، وإعلان أرامكو عن أسعار أسهمها استعدادا للطرح.

وبحسب المحللين، وقعت الخسائر بسبب جذب السيولة التي كان تنتظرها السوق المصرية خلال الأشهر المقبلة، والتي جرى على إثرها تأجيل طرح عدد من الشركات بالبورصة إلى الاكتتاب في أرامكو عملاق النفط في العالم.

وتباينت آراء خبراء اقتصاد، حيال تأثير طرح أرامكو للاكتتاب على البورصة المصرية، وقالت رانيا يعقوب، خبيرة أسواق المال: “إن هناك تأثيرا لاكتتاب أرامكو، الذي جذب كبرى الصناديق في العالم، وبالتالي لا بد من مراعاة ذلك عند طرح شركات قطاع الأعمال العام في البورصة المصرية، من حيث التوقيت وسعر الطرح”.

أما منى مصطفى، مدير التداول لدى عربية أون لاين، فقالت، في تصريحات صحفية: “إن طرح أرامكو كأكبر طرح في التاريخ بعد مايكروسوفت، يُعد حدثا جوهريا بأسواق المال، وسيعقبه سحب للسيولة من جميع الأسواق العالمية، وليس سوق مصر بالتحديد”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.