محكمة عسكرية تقضي بإعدام هشام عشماوي في قضية الفرافرة

المحكمة العسكرية: الإعدام شنقا على هشام عشماوي في قضية "الفرافرة"
حكم عسكري بإعدام هشام عشماوي شنقا- أرشيف

أصدرت المحكمة العسكرية للجنايات حكمها في القضية رقم (1/ 2014) جنايات عسكرية المدعي العام العسكري، والشهيرة إعلاميا بقضية “الفرافرة” في جلسة اليوم 27/ 11/ 2019 بمعاقبة المتهم هشام عشماوي، بالإعدام شنقا.

يشار إلى أن هشام عشماوي ومعه 13 آخرون، سبق أن حكم عليهم بالإعدام غيابيا من محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، وذلك في اتهامهم بالهجوم على “كمين الفرافرة” الذي أسفر عن مقتل 28 ضابطا ومجندا.

هشام عشماوي

وجاء الحكم اليوم على هشام عشماوي بالإعدام شنقا على خلفية اتهامه بالجرائم الآتية:

  • المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، بتاريخ 5/ 9/ 2013 برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله.
  • اشتراكه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013.
  • ضلوعه بالاشتراك في تهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس المُكنى “أبو أسماء” من داخل إحدى المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية بعد إصابته بشظايا متفرقة بجسده والمتحفظ عليه بحراسة شرطية.
  • تولى هشام عشماوي قيادة المجموعة المنوه عنها خلفا واستخدام تكتيك “الصيد الحر” خلال النصف الثاني من عام 2013، والمتمثل في التحرك بسيارة على الطرق المختلفة بنطاق الجيش الثاني واستهداف المركبات العسكرية.
  • استهدافه مع آخرين من عناصر التنظيم عددا من المباني الأمنية بالإسماعيلية، بتاريخ 19/ 10/ 2013 ومن خلال سيارة مفخخة.
  • اشتراكه مع آخرين في عملية استهداف عدد من المباني الأمنية بأنشاص بتاريخ 29/ 12/ 2013.
  • استهدافه لمدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية وتدميرها حال اعتراضهما للسيارة التي كان يستقلها وآخرون بشرق مدينة بدر طريق القاهرة- السويس.
  • استهداف سيارة تابعه لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول تبة جبلية والاختفاء خلفها ثم استهدافها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على الأسلحة كافة التي بحوزتهم.
  • تولى إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس عقب مقتل المُكنى “أبو عبيدة” وقبل انتقاله برفقة عناصر التنظيم التابعين له من المنطقة الجبلية بالعين السخنة إلى عناصر التنظيم بالصحراء الغربية والتمركز في بادئ الأمر في منطقة (البويطي) ثم الانتقال إلى التمركز شرق نقطة حرس حدود (الفرافرة).
  • ضلوع المتهم هشام عشماوي بالرصد والاستطلاع ووضع مخطط استهداف وتنفيذ هجوم على نقطة حرس حدود (الفرافرة) وقتل جميع ضباطها وأفرادها وتفجير مخرن الأسلحة والذخيرة بها بتاريخ 19/ 7/ 2014.
  • المشاركة في عمليات قنص لغرف أمن بوابات الوحدات العسكرية المنتشرة في محيط مناطق (أبو صوير- الصالحية- القصاصين) .
  • استهداف كمين شرطة مدنية بمنطقة أبو صوير.
  • تسلله إلى الأراضي الليبية عقب ارتكاب الواقعة المبينة بالبند السابق رفقة بعض عناصر التنظيم بمدينة أجدابيا ذات المرجعية الفكرية لتنظيم القاعدة.
  • تأسيس حركة “المرابطون” المنتمية لتنظيم “القاعدة”.

وفي 29 من مايو الماضي، تسلمت مصر ضابط الصاعقة السابق هشام عشماوي، ليعاد محاكمته في عدة “قضايا عنف وإرهاب” بمصر، وذلك بعد زيارة قام بها اللواء عباس كامل، رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية، إلى دولة ليبيا، التقى خلالها خليفة حفتر، قائد القوات الليبية ببني غازي.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.