وزير التعليم: امتحانات أولى ثانوي في يناير “من غير تابلت”

امتحانات أولى ثانوي ورقيا
وزير التعليم يعلن أن امتحانات أولى ثانوي ورقيا في يناير المقبل - أرشيف

أعلن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن امتحانات أولى ثانوي في يناير المقبل ستُؤدَّى ورقيا، وبالتقييم الجديد نفسه، حتى يُجرى تدريبهم على التابلت.

وقال وزير التعليم، خلال مؤتمر صحفي، اليوم: “أن امتحانات أولى ثانوي ستُجرى تجريبيا في مارس، وامتحان آخر في مايو المقبل إلكترونيا”، موضحا أن طلاب الصف الأول الثانوي سوف يتسلّمون التابلت قبل نهاية ديسمبر، بنسبة 90%.

وأضاف الوزير: أن امتحانات الثانوية العامة ليست بسيطة أو سهلة، وجرى تقسيم الطلاب إلى مجموعتين:

  • الأولى: النظاميون، وهم الموجودون في المدارس، وهؤلاء يمتحنون من خلال التابلت.
  • أما المجموعة الثانية، هم طلاب الخدمات، والموجودون في السجن والطلاب المصريين في الخارج، وسوف يؤدون الامتحان ورقيا، ولهم كنترول خاص بهم.

أما بالنسبة لطلاب الصف الثاني الثانوي، فأشار وزير التربية والتعليم إلى أن الطلاب النظاميين في الصف الثاني الثانوي، ونسبتهم 95%، موجودون في المدارس الحكومية والخاصة، سيؤدون الامتحان إلكترونيا.

امتحانات أولى ثانوي

كانت وزارة التعليم قد أعلنت أن امتحانات أولى ثانوي وثانية ثانوي، بالنسبة للمواد التي لا تضاف للمجموع، ستكون على مستوى المدرسة.

وبحسب وزارة التعليم، فإن كل مدرسة تضع امتحاناتها وفقا لتوجيه المواد في الإدارات التعليمية، حسب ظروف كل إدارة ومديرية، على غرار ما كان يُجرى في السنوات الماضية.

وأوضحت وزارة التعليم أن تصحيح كراسات الإجابة، الخاصة بامتحانات أولى وثانية ثانوي، بالنسبة للمواد التي لا تضاف للمجموع، سيكون في كنترول المدرسة، بالتنسيق مع الإدارة التعليمية.

وشهدت امتحانات العام الدراسي الماضي حالة من الجدل والسخط بين “طلاب أولى ثانوي”، بعد فشل إجراء أول اختبار على منصة الامتحانات الإلكترونية.

وشكا الطلاب من تعطّل منصة امتحانات أولى ثانوي الإلكترونية، ولم يستطع الكثير منهم الدخول عليها، حتى انتهاء الوقت المحدد للاختبار.

وفي الثالث من يوليو الماضي، أعلن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، عن عقد امتحان الدور الثاني لطلاب أولى ثانوي ورقيا وليس إلكترونيا، نافيا أن يكون السبب مشكلات إلكترونية.

وقال وزير التعليم، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “إن أهمية القرار في أن تكون الامتحانات موحدة لحين استكمال البنية التحتية للمدارس”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.