بدء أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة: هدم 63 عقارا (صور)

بدء أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة: هدم 63 عقار (صور)
إزالة منطقة الرزاز التي تضم 63 عقارا- وكالات

بدأت محافظة القاهرة أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة بحي منشأة ناصر، طبقا لتقارير اللجنة العلمية المشكلة بمعرفة المحافظة، ونقل سكانها إلى مساكن آمنة، وفقا لتصريحات المحافظ اللواء خالد عبد العال.

ولفت المحافظ إلى أنه أصدر أوامره بالبدء في أعمال تدبيس الحافة الجبلية المطلة على الموقع بعد إزالته وإخلائه، لتأمين المنطقة من أي انهيارات أو تساقط صخور.

وبحسب عبد العال، فإن أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة التي انطلقت أمس بدأت في إزالة منطقة الرزاز التي تضم 63 عقارا كالتالي:

  • حصر كل الأسر المقيمة بها والبالغ عددهم حوالي 370 أسرة.
  • نقل وتسكين 81 أسرة منهم حتى الآن بمساكن الأسمرات 3.
  • جارٍ تسكين باقي الأسر المستحقة.
  • جرى الانتهاء من إزالة 6 عقارات بالكامل.
  • تخريب 3 عقارات وجارٍ إزالتهم.

وأشار المحافظ إلى أنه جرى توفير جميع المعدات اللازمة لأعمال الإزالة، والتنسيق مع أجهزة الأمن لإخلاء العقارات ونقل سكانها، وتسليمهم الوحدات السكنية المجهزة بالكامل بالأثاث والأجهزة اللازمة بمشروع الأسمرات 3.

بدء أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة: هدم 63 عقار (صور)

بدء أعمال إزالة المناطق الخطرة بالدويقة: هدم 63 عقار (صور)

إزالة المناطق الخطرة

وفي سياق إزالة المناطق الخطرة بالدويقة، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في سبتمبر الماضي صورا، كشفت التهام الكلاب الضالة رفات الموتى بمخلفات الهدم في منطقة عين الحياة المجاورة لبحيرة عين الصيرة بعد إزالتها بالكامل، التي تأتي ضمن خطة الدولة لتطوير منطقة الفسطاط والمناطق العشوائية، ما أثار حفظية الأهالي.

ووفقا لروايات الأهالي، فإن هناك مقابر لم يتسنَّ للمحافظة التواصل مع ذويها، وجرى هدمها دون نقل رفات الموتى، وعند ظهور الرفات وعظام الموتى تركها عمال الهدم كما هي دون نقلها، فنبشتها الكلاب الضالة.

بينما أوضح مصطفى عبد العزيز، السكرتير المساعد لمحافظة القاهرة، في تصريحات صحفية، أنه جرى نقل رفات الموتى بالاتفاق مع الأهالي، والتنسيق من خلال إدارة الجبانات بالمحافظة، ضمن خطة تطوير المنطقة.

وكانت محافظة القاهرة قد أعلنت في أغسطس الماضي، انطلاق أعمال إزالة المناطق الخطرة الكائنة في منطقة “عين الحياة”، وأوضح عبد العال أن المنطقة تصنف أنها خطرة من الدرجة الثانية، وقد صدر بشأنها قرار إزالة منذ عام 2017.

وأضاف محافظ القاهرة، أن أجهزة المحافظة أجرت بحثا دقيقا، لحصر الأسر المستحقة، وقامت بتسكينهم في الأسمرات وأكتوبر، ولم تذكر المحافظة مصير الأسر الأخرى التي جرى تصنيف أهلها أنهم من “غير المستحقين”، وسط مخاوف من بيع المناطق التي يجرى إخلاؤها لمستثمرين.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.