أحمد موسى عن تقرير وفاة مرسي: سريره كان 3 متر (فيديو)

أحمد موسى يكذب تقرير الأمم المتحدة عن وفاة مرسي
أحمد موسى يكذّب تقرير الأمم المتحدة عن وفاة مرسي - أرشيف

علق الإعلامي أحمد موسى، على تقرير صادر عن إحدى لجان الأمم المتحدة، بشأن وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي بأنه “كاذب”.

وقال “موسى” خلال تقديمه لبرنامجه “على مسئوليتي”، والمذاع عبر فضائية “صدى البلد”: “مرسي كان بينام على سرير 3 متر بمرتبة وبكل احتياجاته، وكان في زنزانة بحمام لوحده، ودي في لوائح السجون ميزة، والتقرير ده كاذب”.

وأضاف: “أن مرسي كان يُجرى إخراجه من زنزانته لمدة خمس ساعات يوميا، وأن إدارة السجن كانت تصرف له الصحف اليومية بشكل دوري، وكان يُعامل معاملة محترمة”.

وتابع موسى: “زنزانة محمد مرسي كان يقابلها حديقة، وكان بيخرج الصبح يقعد على كرسيه، وقدامه ترابيزة، ويفطر ويشرب الشاي والينسون بتاعه، ويقرأ الجرائد” وفقا لقوله.

وفاة مرسي

وأصدرت إحدى لجان الأمم المتحدة بيانا رسميا، قالت فيه: “إن خبراء مستقلين تابعين للأمم المتحدة، أكدوا من خلال أدلة موثقة من مصادر مختلفة، أن نظام السجن في مصر يمكن أن يكون قد أدى إلى وفاة مرسي، كما أنه قد يضع صحة وحياة آلاف المعتقلين في السجون في خطر شديدة”، وفقا لتقرير الأمم المتحدة.

وقال البيان: “اعتُقل مرسي في ظروف لا يمكن وصفها إلا بأنها صعبة، خصوصا خلال سنوات الاعتقال الخمس في مجمع سجن طرة”، مضيفا: “أن وفاة مرسي بعد استمرار هذه الظروف يمكن أن يصل إلى القتل التعسفي العقابي من قِبَل الدولة” حسب قوله.

وجاء في البيان: “أن محمد مرسي كان يُحبس انفراديا لمدة 23 ساعة في اليوم، وأنه لم يكن مسموحا له بملاقاة أحد خلال الساعة التي كان يخرج فيها، وكان يُجبر على أن ينام على الأرض ببطانية واحدة، وكان ممنوعا عنه الكتب والصحف والكتابة والراديو”.

وأضاف التقرير: “أن الرئيس السابق لم يخضع للعلاج والرعاية، بالرغم من مرضه، وانعدام الرؤية في عينه اليسرى، وتعرضه لإغماء لأكثر من مرة، وفقا لأجنيس كالامارد، المَعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء”.

وفي 17 يونيو الماضي، أعلن التلفزيون المصري وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي، أثناء تواجده في مقر محاكمته، وذلك عقب رفع الجلسة، إثر إصابته بغيبوبة، توفى على إثرها، وقد جرى نقل الجثمان إلى المستشفى، اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وفي سياق الحديث عن تقرير الأمم المتحدة بشأن وفاة مرسي، يغادر القاهرة، صباح اليوم إلى جنيف، عدد من ممثلي الحكومة والمجلس القومي لحقوق الإنسان، والمنظمات الحقوقية، استعدادا للمراجعة الدورية الشاملة لمصر.

ومن المقرر، أن تمتثل مصر للمراجعة الدورية الشاملة لملف حقوق الإنسان بها، الأربعاء المقبل 13 نوفمبر الجاري.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.