ترامب: الاجتماع بخصوص أزمة سد النهضة سار بشكل جيد

ترامب: الاجتماع بخصوص أزمة سد النهضة سار بشكل جيد
وزير الخارجية أعرب عن شكره وتقديره للمبادرة الأمريكية باستضافة اجتماع سد النهضة- وكالات

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، أنه استقبل وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، إذ يجتمع الوزراء الثلاثة في الولايات المتحدة لبحث أزمة سد النهضة.

وقال ترامب، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “اجتمعت للتو مع ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان للمساعدة في حل أزمة سد النهضة الإثيوبي، أحد أكبر السدود في العالم الذي بُني حديثا. سار الاجتماع بشكل جيد، وسوف تستمر المحادثات على مدار اليوم”.

واجتمع اليوم وزراء خارجية الدول الثلاثة في واشنطن بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد طلب مصري بتدخل وسيط دولي رابع في الأزمة، عقب إعلان فشل المفاوضات السابقة.

قضايا مشتركة

من جانبه، صرح المُستشار أحمد حافظ، المُتحدث باسم وزارة الخارجية، أن سامح شكري، بحث خلال اللقاء مع جاريد كوشنر، كبير مُستشاري الرئيس الأمريكي، سُبل دفع العلاقات المُتميزة بين مصر والولايات المتحدة إلى آفاق أرحب.

وقال حافظ: إن اللقاء تناول كذلك عددا من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، على رأسها القضية الفلسطينية، كما أشار شكري إلى أن ملف أزمة سد النهضة شغل حيزا هاما من المباحثات، إذ استعرض الوزير الجهود المصرية المتواصلة على مدار السنوات الخمسة الماضية للتوصل إلى اتفاق عادل يحقق المصالح المصرية والسودانية والإثيوبية.

وأوضح حافظ أن وزير الخارجية أعرب عن شكره وتقديره للمبادرة الأمريكية باستضافة اجتماع يجمع بين وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا بمشاركة البنك الدولي في واشنطن.

أزمة سد النهضة

وأول أمس، أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن سعادته، بالمحادثة الهاتفية التي أجراها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي تناولا خلالها أزمة سد النهضة وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال السيسي عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: ”سعدت كثيرا بمكالمتي اليوم مع الرئيس ترامب، والتي تناولنا خلالها القضايا ذات الاهتمام المشترك.. وكعادته أثبت الرئيس ترامب أنه رجل من طراز فريد ويمتلك القوة لمواجهة الأزمات والتعامل معها، وإيجاد حلول حاسمة لها”.

وكان مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، قد كشف خلال فعاليات مؤتمر “القاهرة الثاني للمياه” تحت شعار “استجابة لندرة المياه”، 20 أكتوبر الماضي، أن قطاع الزراعة سيتعرّض للضرر الأكبر جراء نقص المياه في مصر، بسبب أزمة سد النهضة.

وقال مدبولي، خلال كلمته بالمؤتمر: “وفي ضوء ندرة المياه وتدني نصيب الفرد من الموارد المائية، والتنافس بين القطاعات المستخدمة للمياه على الموارد المائية المحدودة، فإنه من المتوقع أن يتعرض قطاع الزراعة، الذي يستهلك ما يزيد على 80% من موارد المياه العذبة المتاحة في منطقتنا للجانب الأكبر من تبعات الندرة المائية”.

وكشف رئيس الوزراء عن التحدي المقبل، قائلا: “إن هذا سيؤثر سلبا على الأمن الغذائي والاقتصاد الزراعي بشكل كبير”، وذلك بسبب ما سيخلفه سد النهضة من تدنٍّ في حصة مصر من مياه النيل.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.