بمناسبة المولد النبوي.. “المركزي” والبورصة يعلنان الأحد المقبل إجازة

بمناسبة المولد النبوي.. "المركزي" والبورصة يعلنان الأحد المقبل إجازة
البنك المركزي يقرر تعطيل العمل في كل البنوك العاملة بمصر يوم الأحد المقبل- أرشيف

أعلن كل من البنك المركزي والبورصة، يوم الأحد المقبل، الموافق 10 نوفمبر الجاري، إجازة للموظفين العاملين بهما، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

وقرر البنك المركزي تعطيل العمل في كل البنوك العاملة بمصر، في بيان له، اليوم الثلاثاء، قائلا: “تَقرر تعطيل العمل يوم الأحد، على أن يُستأنف العمل صباح يوم الاثنين، الموافق 11 نوفمبر 2019”.

إجازة رسمية

كما قررت إدارة البورصة أن يكون يوم الأحد المقبل إجازة رسمية، بمناسبة المولد الشريف، على أن يُستأنف العمل بالبورصة يوم الاثنين، الموافق 11 نوفمبر الجاري.

وفي 30 أكتوبر الماضي، أعلن محمد سعفان، وزير القوى العاملة، منح إجازة للعاملين في القطاع الخاص بمناسبة المولد النبوي الشريف، لتكون يوم السبت، الموافق 9 نوفمبر الجاري، و12 شهر ربيع الأول لعام 1441 هـ.

وقال سعفان: “يجوز لصاحب العمل تشغيل العامل في هذا اليوم إذا اقتضت ظروف العمل ذلك، ويستحق العامل في هذه الحالة بالإضافة إلى أجره عن هذا اليوم مثلي الأجر”.

المولد النبوي الشريف

وكان مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد قرر، أول من أمس، اعتبار يوم الأحد المقبل، الموافق 10 نوفمبر الجاري، إجازة رسمية مدفوعة الأجر، بمناسبة المولد النبوي الشريف، بدلا من السبت 9 نوفمبر، الموافق 12 من ربيع الأول لعام 1441 هجرية.

وأوضح رئيس الوزراء أن القرار موجه للعاملين في الوزارات، والمصالح الحكومية، والهيئات العامة، ووحدات الإدارة المحلية، وشركات القطاع العام، وشركات قطاع الأعمال.

وكانت دار الإفتاء والحسابات الفلكية، قد كشفت عن موعد إجازة المولد النبوي، إذ جاءت غرة شهر ربيع الأول لعام 1441 هـ يوم الثلاثاء 29 أكتوبر المنقضي، وعليه يكون السبت، التاسع من نوفمبر الجاري، هو موعد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

وقال مفتي الجمهورية في بيان له: “قد تحقق لدينا شرعا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة ثبوت رؤية هلال شهر ربيع الأول لعام 1441 هـ بالعين المجردة، وعلى ذلك تعلن دار الإفتاء المصرية أن يوم الثلاثاء، الموافق 29 أكتوبر لعام 2019 م، هو أول أيام شهر ربيع الأول”.

وأفتى شوقي علام، مفتي الجمهورية، بأن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أمر مستحب مشروع، وله أصله في الكتاب والسنة، ودرج عليه المسلمون عبر العصور، واتفق علماء الأمة على استحسانه، ولم ينكره أحد يعتد به، مستشهدا بقول الله تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا} [يونس: 58].

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.