انخفاض أسعار الحديد بنحو ألف جنيه للطن خلال شهر أكتوبر.. تفاصيل

انخفاض أسعار الحديد بنحو ألف جنيه للطن خلال شهر أكتوبر.. تفاصيل
أسعار الحديد لم تنخفض لهذا المستوى منذ قفزتها الكبيرة بعد تعويم الجنيه- أرشيف

كشف خالد الدجوي، رئيس شركة الماسية للصلب، عن انخفاض أسعار الحديد، لأقل من 10 آلاف جنيه للطن، تسليم أرض المصنع، وذلك لأول مرة منذ تحرير سعر الصرف، في 2016، إذ تراجعت خلال شهر أكتوبر الجاري بنحو ألف جنيه للطن.

وقال الدجوي، في تصريحات صحفية: “إن سعر طن الحديد، تراوح اليوم الأربعاء، بين 9500 و9900 جنيه، تسليم أرض مصنع، شاملا 14% ضريبة القيمة المضافة المقررة”.

وأضاف الدجوي: “أن أسعار الحديد لم تنخفض لهذا المستوى منذ قفزتها الكبيرة بعد تعويم الجنيه، إذ بلغ سعر طن حديد التسليح في شركة عز، كبرى شركات الحديد في مصر، 9900 جنيه للأطوال”.

انخفاض أسعار الحديد

من جانبه، أرجع محمد حنفي، مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، انخفاض أسعار الحديد إلى هبوط أسعار البليت، التي تراوحت بين 350 و360 دولارا مقابل 380 دولارا للطن، فضلا عن تراجع الطلب بشكل كبير في السوق، مع زيادة حالة ركود المبيعات.

وذكر حنفي أن أسعار الحديد مرتبطة بحركة البيع والشراء وتكلفة الإنتاج، مضيفا: “منقدرش نتوقع أسعار الحديد خلال الشهر المقبل أو الفترة المقبلة؛ لأن أسعار الحديد انخفضت خلال الشهر الحالي 3 مرات”.

ومع دخول شهر أكتوبر الجاري، شهد سوق مواد البناء انخفاض أسعار الحديد، وأرجعه خبراء الأمر لركود سوق العقارات، بينما رأى آخرون أنه بسبب زيادة الإنتاج وقلة الطلب.

وقال سمير نعمان، وكيل أول المجلس التصديري لمواد البناء: “إن شركة عز خفضت أسعارها لأطوال الحديد 600 جنيه للطن، وللفائف 1000 جنيه، إذ سجل طن الحديد الأطوال 11290 جنيها بدلا من 11890 جنيها، بينما سجل الحديد اللفائف 10890 جنيها للطن بتراجع 1000 جنيه”.

المواطن والسوق العقاري

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصانع الحديد في مصر نحو 11.8 مليون طن سنويا، يُستهلك منها 8.6 ملايين طن، ما يعني وجود فائض 3.2 ملايين طن وفقا لبيانات غرفة الصناعات المعدنية.

بينما رأى أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرف التجارية بالقاهرة، أن تراجع أسعار مواد البناء لن ينشأ عنه تراجع لحظي في سوق العقارات، إلا أنه يؤثر على المدى البعيد، إذ إنه في حالة استمرار الانخفاض لأكثر من 4 أشهر متصلة، فبالتبعية ستنخفض أسعار العقارات.

وكان الزيني، قد ذكر، في تصريحات صحفية، يوم 4 يوليو الماضي، أن المواطن هو الذي يتحمل أي زيادة في أسعار الحديد، وأن أصحاب المصانع يعتمدون على استيراد المادة الخام البليت من الخارج.

فيما يرى أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي لشركة تطوير مصر، أن تراجع القدرة الشرائية للمواطنين أبرز التحديات التي تواجه السوق العقاري، وليس تراجع مواد البناء وانخفاض أسعار الحديد.

وقال شلبي في تصريحات، في 28 من أغسطس الماضي: “إن مشروعات الحكومة ووزارة الإسكان لا تؤثر سلبيا على سوق العقارات أو القطاع الخاص، ولكن الإشكالية الأكبر تتمثل في تراجع القدرة الشرائية”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.