وزير الري: دلتا نهر النيل تواجه مخاطر بيئية واقتصادية

وزير الري يكشف عن مخاطر تهدد دلتا نهر النيل
دلتا نهر النيل تتعرض إلى مخاطر بسبب ارتفاع منسوب سطح البحر - أرشيف

قال محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري: “إن دلتا نهر النيل في شمال مصر تتعرّض إلى مخاطر جراء ارتفاع منسوب سطح البحر”.

وأضاف عبد العاطي: “أن المخاطر التي تواجهها دلتا نهر النيل بسبب ارتفاع منسوب سطح البحر تؤدي إلى تداخل مياه البحر مع المياه الجوفية، الأمر الذي سيخلّف أثارا بيئية واجتماعية واقتصادية جسيمة”.

جاء ذلك خلال جلسة مجلس منظمة التعاون الإسلامي، على هامش فعاليات اليوم الثالث من أسبوع القاهرة الثاني للمياه، الذي يُعقد هذا العام تحت عنوان “الاستجابة لندرة المياه”.

دلتا نهر النيل

وأكد وزير الموارد المائية والري، أن تداخل مياه البحر مع المياه الجوفية يؤثر على الزراعة في دلتا نهر النيل، ما يتطلّب اتخاذ إجراءات التكييف مع التغيرات المناخية، وتنفيذ خطط متكاملة لحماية دلتا نهر النيل.

وأضاف عبد العاطي في كلمته: “أن ما تواجهه دلتا نهر النير من مخاطر يأتي ضمن التغيرات المناخية التي أصبحت واقعا لا يقتصر تهديده على مصب الأنهار والدلتا، بل امتد ليشمل جميع القطاعات”.

وبخلاف ما أعلنه وزير الري من تهديدات تواجه دلتا نهر النيل، تعاني مصر من شحّ في موارد المياه العذبة، ووفق تصريحات رسمية، فإنها دخلت مرحلة الفقر المائي، التي يقل فيها نصيب الفرد عن ألف متر مكعب سنويا، فضلا عمّا تواجهه من توقعات بانخفاض حصتها من مياه النيل، بسبب وصول مفاوضات سد النهضة الإثيوبي إلى طريق مسدود“.

الفقر المائي

وفي السياق، كشف إكو فان بيك، المسئول بالمكتب الاستشاري الهولندي دلتارس، عن بعض أضرار سد النهضة على مصر جراء تشغيل السد وملء وإعادة ملء بحيرة التخزين، وخاصة في حالات الجفاف، ومن بينها تأثر بحيرة ناصر.

جاء ذلك ضمن عرض لدراسة فنية أجراها الاستشاري الهولندي، بشأن سد النهضة، وقدمها خلال فعاليات أسبوع المياه.

وخلال جلسات سابقة للمؤتمر، قال عبد العاطي: “إن الحكومة وضعت برنامجا لإدارة وتلبية الطلب على المياه حتى عام 2037، باستثمارات تقارب 50 مليون دولار، لمواجهة تحديات ما تواجهه البلاد في القضية من تحديات ضعف الموارد المائية”.

وتسعى مصر لزيادة الموارد المائية عن طريق بناء محطات لتحلية مياه البحر، ومحطات لإعادة تدوير مياه الصرف بمعالجة ثلاثية، لمواجهة الفقر المائي، وفقا لتصريحات المسئولين.

ويُعقد أسبوع القاهرة للمياه هذا العام تحت عنوان “الاستجابة لندرة المياه”، بما يعكس أهمية الموضوع للمجتمعات العربية والإقليمية، إذ يُجرى مناقشة موضوع الأسبوع من خلال خمسة محاور، ويضم كل محور العديد من الموضوعات المتنوعة تتعلق بندرة المياه، وتشمل:

  • الحد من آثار التغيرات المناخية وإستراتيجيات التكيّف.
  • تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه.
  • استخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف ندرة المياه.
  • استعراض الأبحاث والابتكارات التي جرى التوصل إليها في مواجهة الندرة المائية.
  • تعزيز آليات التعاون في قطاع المياه.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.