مكتب “دلتارس” الهولندي يكشف عن أضرار سد النهضة على مصر

"دلتارس" يكشف عن أضرار سد النهضة على مصر: الجفاف وزيادة الفقر
حصة مصر من المياه ستنقص بدرجة تؤدي إلى استبعاد بعض المناطق من الرقعة الزراعية- أرشيف

كشف إكو فان بيك، المسئول بالمكتب الاستشاري الهولندي دلتارس، عن بعض أضرار سد النهضة على مصر جراء تشغيل السد وملء وإعادة ملء بحيرة التخزين، خاصة في حالات الجفاف ومن بينها تأثر بحيرة ناصر.

جاء ذلك ضمن عرض لدراسة فنية أجراها الاستشاري الهولندي بشأن سد النهضة وقدمها خلال فعاليات أسبوع المياه.

أضرار سد النهضة على مصر

وبحسب فان بيك، فإن أول أضرار سد النهضة على مصر تتمثل في أن حصتها من المياه ستنقص بدرجة تؤدي إلى استبعاد بعض المناطق من الرقعة الزراعية، بما يؤثر على الإنتاج، ومن ثم استيراد كميات أكبر من الغذاء، بما يعادل 430 مليون دولار، فضلا عن أسعار السلع في السوق المصرية.

وقال مسئول مكتب دلتارس: إن عملية الملء قد تتراوح بين 5 و10 سنوات على أن تجرى بأسلوب يتسم بالمرونة والتعاون، وتحديد كمية التدفقات السنوية.

ورأى الخبير أنه لابد من الاتفاق مع إثيوبيا على حالات الملء في فترات الجفاف، مشيرا إلى أنها قد تمتد حتى 25 سنة، حتى لا تتعرض مصر لآثار جسيمة، وفقا لتعبيره.

وأوضح فان بيك أن عدم التعاون يضير الأطراف كافة حتى في فترات الأمطار، إذ إن من أضرار سد النهضة على مصر نقص الكهرباء المولدة من السد العالي، لافتا إلى تأثر الثروة السمكية، وبالتالي القطاع البشري الذي يعمل بها.

وأضاف أنه بالتعاون يمكن التخفيف من وطأة تشغيل السد، مشددا على أن بناء إثيوبيا المزيد من السدود سيؤثر على مؤشر الفقر في مصر ويزيد من نسبته.

فشل المفاوضات

وتكثف الحكومة المصرية من تحركاتها على الصعيد الدولي لمحاولة إيجاد حلول لأزمة مفاوضات سد النهضة التي أعلن فشلها ووصولها لطريق مسدود مع الجانب الإثيوبي.

وفي 17 أكتوبر، التقى مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بكل من رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، وزعيم الأقلية الديمقراطية في اللجنة، خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح مدبولي في اللقاء الذي حضره ياسر رضا، سفير مصر في واشنطن، تطورات القضية وموقف مصر ووجهة نظرها في الوصول لتفاهمات ترضي جميع الأطراف.

فيما أوضح محمد عبد العاطي، وزير الري، في مؤتمر قمة بودابست للمياه، الذي انعقد في المجر، على مدار يوميي 16، و17 من الشهر الجاري، تعنت إثيوبيا في المفاوضات ورفضها وجود وسيط دولي، أو أي قواعد ملزمة لملء الخزان وتشغيل السد.

بينما كشف محمد نصر الدين علام، وزير الري والموارد المائية الأسبق، أن أضرار سد النهضة على مصر ستكون نتيجة للملء الأول والملء المتكرر بعد فترات الجفاف ولفواقد السد سواء بالبخر أو التسرب، موضحا أن الملء الأول لسد النهضة وكذلك المتكرر بعد سنوات الجفاف سيكون خصما من إيراد النيل الأزرق لمصر وقد تضطر مصر معه إلى تفريغ مخزون بحيرة ناصر لتعويض نقص الإيراد.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.