بسبب تظاهرات لبنان.. السفارة المصرية: سهلنا خروج 140 مواطنا من بيروت

السفارة المصرية في بيروت: إجلاء 140 مواطنا بسبب تظاهرات لبنان
السفارة أصدرت تحذيرا للمصريين بالابتعاد عن التجمعات- أرشيف

كشفت السفارة المصرية في بيروت عن أوضاع الجالية المصرية خلال تظاهرات لبنان الحالية، موضحة أنه حتى الآن لم يواجه المصريون أي مشكلات أو أزمات.

وأوضحت السفارة المصرية أنها خصصت خطوطا لتلقي اتصالات من المصريين المقيمين بلبنان حال واجهتهم أي مشكلة، فضلا عن إصدارها تحذيرا عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك”، للابتعاد عن التجمعات.

كما صرح السفير نزيه النجاري، سفير مصر في بيروت، أن السفارة وفَّرت دعمًا وحراسة لعدد من المواطنين المصريين في العاصمة اللبنانية؛ ليتمكنوا من مغادرة لبنان وصولًا إلى المطار، والعودة إلى الأراضي المصرية.

وقال في مداخلة على قناة فضائية: إنه جرى تسهيل مغادرة 140 مصريًّا الأراضي اللبنانية بناءً على طلبهم، بعد أن أبدوا قلقهم من تظاهرات لبنان الحالية.

تظاهرات لبنان

فيما يواصل آلاف اللبنانيين، اليوم الأحد، تحرّكاتهم الاحتجاجية في مختلف المحافظات، لليوم الرابع على التوالي، مطالبين بتحسين الأوضاع المعيشية بالبلاد، وتوافد عدد منهم إلى ساحة “رياض الصلح” التي تجاور مقر الحكومة والشوارع المحيطة، حاملين الأعلام اللبنانية، ونصب بعضهم الخيام في ساحات مختلفة، وسط دعوات بالإضراب العام، تقابلها إجراءات احترازية من قبل قوى الأمن الداخلي اللبنانية.

واندلعت تظاهرات لبنان الخميس الماضي، ضد تردي الأوضاع الاقتصادية، واقتراح حكومة سعد الحريري، فرض ضرائب على اتصالات التطبيقات المجانية.

وعلى وقع الأحداث والحراك الشعبي غير المسبوق في لبنان منذ 2005، أعلن رئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع، استقالة وزرائه الأربعة من الحكومة، وهو الأمر الذي احتفل به المحتجون المشاركون في تظاهرات لبنان مطالبين باستقالة باقي الكتل السياسية.

اعتصام مركزي

كما دعت نقابات عمالية وحراك العسكريين المتقاعدين، أمس، كل اللبنانيين وعائلاتهم إلى المشاركة باعتصام مركزي في ساحة الشهداء وسط بيروت، وأعلنت جمعية المصارف اللبنانية إغلاق البنوك كافة، بدءا من اليوم، حسبما أفادت الوكالة اللبنانية الوطنية للأنباء، وذكرت في بيان، أن المصارف ستبقى مقفلة، بسبب استمرار التحركات الشعبية في عدة أنحاء من البلاد.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، وكالة الأنباء الرسمية في لبنان، أن توافد المحتجين يأتى وسط إجراءات أمنية عادية، في حين عززت القوى الأمنية الشريط الشائك في اتجاه السراي الحكومي (مقر الحكومة الذي يجاور ساحة رياض الصلح).

وبدورها، قررت رئاسة الجامعة اللبنانية، تأجيل الامتحانات، وأشارت فى بيان إلى أنه نظرا لظروف تظاهرات لبنان يعلن رئيس الجامعة اللبنانية تعليق الدروس وتأجيل الامتحانات إلى موعد لاحق، على أن تتم متابعة القرارات الصادرة عن رئاسة الجامعة عبر موقعها الرسمى.

مهلة 72 ساعة

يأتى ذلك فى حين ترقب المشاركون في تظاهرات لبنان والعرب انتهاء مهلة الساعات الـ72 التي حددها رئيس الوزراء، سعد الحريري، الجمعة الماضية، للحصول على جواب حاسم من شركائه في الحكم، لتقديمه للمواطنين والمجتمع الدولي، وإلّا فسيكون له كلام آخر، والمهلة من المفترض أن تنتهي اليوم.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة اللبنانية غدا الاثنين، اجتماعا لإقرار الإصلاحات الاقتصادية التي تمت مناقشتها اليوم في اجتماع الحريري بعدد من الوزراء والقوى السياسية اللبنانية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.