بعد أزمة سد النهضة.. مصر تتعاون في مجال المياه مع 9 دول

مصر تتعاون في مجال المياه مع 9 دول
مصر تتعاون في مجال المياه مع 9 دول بعد أزمة سد النهضة- أرشيف

بحث محمد عبدالعاطي، وزير الري، أوجه التعاون في مجال المياه، مع وزراء الري في المجر والجزائر والعراق وعمان والسنغال والأردن وفلسطين والسعودية والكويت”، وذلك خلال جلسات مباحثات ثنائية بمؤتمر “قمة بودابيست” للمياه في المجر.

وعقد المؤتمر خلال الفترة من 16 إلى 17 أكتوبر الجاري، وذلك في نسخته الثالثة بمشاركة ما يقرب من 2000 من كبار المسئولين المعنيين.

وبحث وزير الري، تبادل الخبرات في مجال المياه، فضلا عن طرح آخر المستجدات بشأن سد النهضة الإثيوبي والمقترحات المصرية فيما يخص قواعد ملء وتشغيل السد، وبخاصة أثناء فترات الجفاف، بما يحقق مصلحة جميع الأطراف.

تعاون في مجال المياه

وفي سياق التعاون في مجال المياه، شارك عبد العاطي في جلسة بعنوان “هل لدينا الأنظمة الصحيحة لإدارة المياه؟” بمشاركة عدد من وزراء دولتي “ألمانيا- جنوب إفريقيا” وعدد من الجهات والمنظمات الدولية، لمناقشة النظم أو القضايا المؤسسية الخاصة بإدارة المياه، التي سيتم تسليط الضوء عليها من وجهة النظر الدولية.

وتعد هذه القمة بمثابة محفل لصانعي القرار والاقتصاديين والخبراء، لتبادل الأفكار حول كيفية الحفاظ على المياه حول العالم، وكيفية تطويع التكنولوجيا للحيلولة دون حدوث أزمات مياه إقليمية وعالمية.

كما أُقيم، على هامش القمة، معرض، شاركت فيه عدد من الشركات العالمية والمجرية الخاصة بتطبيقات الحفاظ على المياه وإعادة تدويرها، وكذلك معالجة مياه البحر.

وكان الرئيس السيسي قد أعلن في كلمته بالندوة التثقيفية الـ31 للقوات المسلحة، الأحد الماضي، أنه منذ عام 2014 وحتى الآن، نُفذت مشروعات لتدوير المياه بنحو 200 مليار جنيه، خلال محطات معالجة ثلاثية، كما تم إنشاء محطات ضخمة لتحلية المياه مثل محطات الجلالة وشرق بورسعيد والعين السخنة.

كانت إثيوبيا قد رفضت، اقتراحات مصر بشأن سد النهضة، معتبرة إياه تجاوزا للخطوط الحمراء، وقالت: إن بناء السد مسألة بقاء وسيادة، وفقا لتصريحات “تفيرا بين”، مستشار شئون الأنهار الحدودية بوزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإثيوبية فإن مصر اقترحت الآتي:

  • إطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام.
  • إطلاق المزيد من المياه عندما يكون سد أسوان أقل من 165 مترا فوق مستوى سطح البحر.
  • استدعاء طرف رابع في المناقشات بين الدول الثلاثة.

 

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.