إجراءات عاجلة لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة.. تفاصيل

إجراءات عاجلة لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة
كشف محمد شاكر، وزير الكهرباء، عن إجراءات عاجلة لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة - أرشيف

كشف محمد شاكر، وزير الكهرباء، عن إجراءات عاجلة لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة، وذلك خلال اجتماع موسع عقده مع رؤساء شركات توزيع الكهرباء التسع، لوضع خطة عمل على مستوى الشركات بحضور نائبه أسامة عسران.

ووجه الوزير رؤساء شركات توزيع الكهرباء لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة الناتجة عن عدم دقة تسجيل قراءة العداد بشكل سليم.

وأكد ضرورة الالتزام بقواعد تسجيل قراءة العداد، والدورة الزمنية لها، لضمان إصدار فاتورة كهرباء سليمة، تعبّر عن الاستهلاك الفعلي للمشترك.

فواتير الكهرباء الخاطئة

وبحسب عسران، فإنه جرى الاتفاق على وضع خطة عاجلة لاستبدال جميع العدادات التقليدية لأخرى مسبوقة الدفع بالقُرى والمحافظات والمناطق المتباعدة، لإنهاء أزمة فواتير الكهرباء الخاطئة، موضحا أن هناك بعض المناطق المتباعدة التي يصعب على الكشاف أو المحصل الوصول إليها، وبالتالي يُجرى إصدار فاتورة كهرباء تعتمد على متوسط الاستهلاك، وليس الاستهلاك الفعلي.

وقال حسام عفيفي، رئيس شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء: إن هناك تعليمات مشددة لرؤساء شركات توزيع الكهرباء لاتباع الآليات التالية لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة:

  • مراجعة عينة عشوائية من القراءات بشكل دوري، للتأكد من صحتها قبل طباعة الفواتير.
  • تطبيق برنامج القراءة الموحد الذي يعتمد على الفيديو والصور في تسجيل قراءة العداد خلال الشهر المقبل بجميع أنحاء الجمهورية، بعد التأكد من نجاح البرنامج.
  • التوسع في الاعتماد على العدادات مسبقة الدفع.

وأشار إلى أنه من المقرر أن يعقد كل رئيس شركة اجتماع مع إدارات الكشف والتحصيل، لتطبيق هذه الآليات، لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة.

وأضاف: “أن الاجتماع شدّد على ضرورة الاهتمام بنسب التحصيل من المشتركين، وتكثيف الجهود في التفتيش، لمواجهة سرقات التيار الكهربائي، علاوة على الاهتمام بتطوير الخدمة المُقدمة للمواطنين”.

طلبات إحاطة

وفي مارس الماضي، تقدم نواب بالبرلمان بعدد كبير من طلبات الإحاطة، بسبب فواتير الكهرباء الخاطئة والتقديرات الجزافية التي تصل إلى درجة “الخيال العلمي” في الأرقام المقدرة، حسب تعبيرهم.

وأرجع النائب بكر أبو غريب، أسباب التقديرات الجزافية لفواتير الكهرباء، لعدم وجود العدد الكافي من قُراء العدادات، في ظل وقف التعيينات بوزارة الكهرباء، وبالتالي عدد القراء منخفض مقابل زيادة أعداد الوحدات السكنية بالمدن الجديدة “القارئ بيغيب فترة طويلة، وبعد ذلك يقدم تقديرا جزافيا، وهذه كارثة كبيرة”.

وأضاف غريب قائلا: “تأتي إلينا شكاوى كثيرة من المواطنين، بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء، بشكل مبالغ فيه، من بينهم سيدة غلبانة قالت لي: عندي تلاجة وغسالة عادية و3 لمبات والفاتورة 400 جنيه في الشهر”، كذلك “سيدة بتربي أيتام عندها كشك مرخص، تأتي الفاتورة لها بسبعمائة جنيه، طبعا ده خيال علمي، وفي بلاوي تانية كتير” على حد قوله.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.