اليوم العالمي للمكفوفين.. كيف يعيش “أبناء برايل” في مصر؟

اليوم العالمي للمكفوفين
رصد وقائع مخالفات وإهمال بحق المكفوفين في مصر - مصر في يوم

وافق أمس الثلاثاء، اليوم العالمي للمكفوفين، حسب بيان الهيئة العامة للأمم المتحدة، الذي اعتبرت فيه 15 أكتوبر من كل عام يوما عالميا للعصا البيضاء، للتشجيع على زيادة المعرفة، وتفهّم حقوق واحتياجات المكفوفين.

وإبرازا لدورهم في اليوم العالمي للمكفوفين، نظمت مديرية التربية والتعليم في السويس، أمس، مسيرة للأطفال المكفوفين بالعصا البيضاء، بمشاركة عبد المجيد صقر، محافظ السويس، وقيادات أخرى بالمحافظة.

كما وجّه وزير الداخلية قطاعيْ “الأحوال المدنية – الوثائق” باستخراج “الأوراق الثبوتية – وثائق وجوازات السفر – تصاريح العمل” لذوي الإعاقة البصرية مجانا، بدءا من اليوم الثلاثاء، ولمدة أسبوع، كما فعلت ذلك في سنوات سابقة.

اليوم العالمي للمكفوفين

جهود المجتمع المدني

وبينما قدمت وزارة الداخلية أسبوعا مجانيا لخدماتها، استطاع فريق “ممكن” لخدمة المكفوفين قبل أكثر من عام، صناعة عصا بيضاء، بخامات مصرية خالصة، بدلا من تكلفة استيرادها، التي تبلغ نحو 200 دولار، ووزعوا 1500 منها مجانا في 18 محافظة، بتكلفة 300 جنيه، جمعوها من التبرعات.

وفي ذلك، يقول فريق “ممكن”: “استغرق الأمر نحو عامين لامتلاك عصا بمواصفات مصرية، جبنا العصاية المستوردة، ودرسنا خامتها، وأعدنا تصنيعها بالخامات المتوفرة عندنا، وأضفنا ليها”، بالتعاون مع أساتذة وطلاب هندسة جامعة حلوان.

وترجع فكرة العصا البيضاء إلى عام 1921، إذ طوّرها أحد المكفوفين، ويُدعى “جيمس بيجز” لتصبح أداة لمعاونة الكفيف على المشي والتنقل.

فيديو تدريب استخدام العصا البيضاء

الفيديو الذي طال انتظاره 🙂. ا.وائل زكريا من فريق ممكن (هندسة من أجل المكفوفين) التابع لمؤسسة علماء مصر يدرب على استخدام العصا البيضاء. لازلنا نعمل علي تسجيل الفيديو في الشارع و السلم و المناطق المختلفة. الفيديو يشرح:1. كيفية اختيار طول العصا 2.كيفية استخدام العصا في الحركة و المشي3.كيفية استخدام العلامات البارزة للتعرف علي العملات المختلفة4.للمبصرين: معني العصا في الوضع الرأسي علي يمين الكفيف معناه ان الكفيف يحتاج مساعدة بصرية 5.للمبصرين: معني العصا بعيد عن جسم الكفيف و في وضع مائل قليلا، معناه أن الكفيف يريد عبور الشارع و علي السائقين التوقف. الكفيف لن يعبر إلا إذا كانت العصا في وضع أفقي تماما أمام الكفيف ليتأكد انه لن يرتطم بأي شئ6.ايتيكيت و أخلاقيات استخدام العصا للمكفوفين7.كيفية استخدام العصا لقياس الأطوال المختلفة في حالة ان الكفيف يحتاج مثلا شراء أثاث للمنزلالفيديو حوالي 9 دقائق شكرا جزيلا جمعية رسالة لتوفير لنا المكان و السماح لنا بتصوير التدريبشكر خاص جدا للمهندسة إيمان فوزي علي التصوير و الإخراج و المونتاجشكرا جزيلا لكل من ساعد في اخراج هذا الفيديو من حضور و ترتيب و اتصالات و مشاهدة 🙂 و كل شئ جزاكم الله جميعا الجنةنرجو مشاهدة و مشاركة الفيديو لرفع الوعي عن العصا البيضاء#فعاليات_تسليم_العصا_البيضاء#علماء_مصر#فريق_ممكن_هندسة_من_أجل_المكفوفين

Gepostet von ‎ممكن: هندسة من أجل المكفوفين‎ am Freitag, 27. April 2018

أرقام مؤلمة

وبحسب آخر إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء 2017، فإن هناك نحو ثلاثة ملايين ونصف كفيف في مصر، من جملة 280 مليون كفيف حول العالم.

ووفقا لتصريحات رئيس جمعية المكفوفين المصرية، وعضو المنظمة العربية للمكفوفين، علاء عبد الحليم، في فبراير 2018، فإن نسبة المتعلمين في مصر من ذوي الإعاقة لا تتخطى 2%، بما يعادل 300 ألف متعلم، منهم نسبة من ذوي الإعاقة البصرية، بينما يعد الباقون بنسبة 92% أميين.

كما ذكرت هبة خليف، مسئول سفارة المعرفة التابعة بمكتبة الإسكندرية، في فبراير 2017، أن عدد الكتب التي تُصدر بشكل سنوي في العالم العربي تقدر بنحو 5000 كتاب، يتاح منها حوالي 3% فقط للمكفوفين بطريقة غير منظمة واجتهادات، بحسب منظمة اليونسكو.

التعليم والعمل

وكل عام يصدر قرار من المجلس الأعلى للجامعات بعدد محدود من الكليات الأدبية للمكفوفين، دون الكليات العلمية، كما لا يجوز لأغلب فئات ذوي الاحتياجات الخاصة أن يكون لها معاملات بنكية، بالمخالفة للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي وقّعت عليها مصر.

وينص القانون المصري على نسبة 5% في العمل للأشخاص ذوي الإعاقة عموما، وعقوبة المخالفة غرامة 100 جنيه، وفقا للقانون المنظم، ما يعني أن فرص عمل المكفوفين ضئيلة.

وتعد “مدارس النور والأمل” الملجأ التعليمي الوحيد للمكفوفين في مصر، ولسوء الحظ، فكثيرا من أولياء أمور المكفوفين يشكون حرمان أبنائهم من التعليم، إذ لا توجد مدارس النور والأمل إلا في عواصم المحافظات، وبأعداد قليلة.

اليوم العالمي للمكفوفين اليوم العالمي للمكفوفين

مدارس النور والأمل

ومع كونها الملجأ الوحيد، تباينت وقائع الإهمال بحق هذه المدارس ومكفوفيها، وظهر ذلك في العديد من الوقائع، نرصد لكم أبرزها في اليوم العالمي للمكفوفين، على النحو التالي:

  • أرسل أهالي شارع كفر عصام، بجوار مدرسة النور والأمل للمكفوفين في طنطا بالغربية، استغاثة، في فبراير 2017، من تحوّل سور المدرسة إلى مقلب قمامة، بعد هدمه منذ عام، وانتشار الروائح الكريهة والحشرات الزاحفة، ولم يُتخذ لصالحها إجراء إلى الآن.
  • في نوفمبر 2015، توقفت الدراسة بمعهد النور والأمل للمكفوفين، بعد محاصرة مياه الصرف الصحي لمبنى المعهد، مما منع المعلمين والطلاب من دخول المدرسة، وانبعاث الروائح الكريهة بشكل مستمر.
  • في فبراير 2011، نظّم المكفوفون بجمعية الأمل للمكفوفين بالمنصورة، وقفة احتجاجية أمام الجمعية بشارع عبد السلام عارف؛ للمطالبة بحل مجلس إدارة الجمعية بسبب الفساد، إذ لا تُقدم لهم خدمات، ويُجرى استخدام سيارتهم في نقل الموظفين، كما لا تصل إليهم التبرعات التي تأتي للجمعية.

معاهدات دولية

ومما يؤيّد تراجع الاهتمام بالمكفوفين، فإن مصر لم توقّع على “معاهدة مراكش”، إذ أشار كريستوفر فريند، المستشار المتخصص في الجوانب الفنية للمعاهدة، إلى أن مصر تقود جميع الدول الإفريقية فيها، إلا أنها لم تصدّق عليها.

ولذلك، عُقد مؤتمر دولي، بمكتبة الإسكندرية، 12 فبراير 2017، حول أُطر دعم المكفوفين، وتوفير مكتبة رقمية، بعنوان “نحو تصديق مصر على معاهدة مراكش”، قالت فيه لمياء عبد الفتاح، رئيس قطاع المكتبات بمكتبة الإسكندرية: “إن إتاحة المخطوطات في مصر للمكفوفين تعتبر محدودة، ما يعمّق معاناة الطلاب المكفوفين وضعاف البصر”.

وبالحديث عن المعاهدات في اليوم العالمي للمكفوفين، فإن مصر لم توقّع على معاهدة في هذا الشأن، إلا في 30 من أبريل الماضي، حين أعلن المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، بمدينة فاليتا عاصمة مالطا، توقيع مصر على إعلان “فاليتا” للتعاون في دعم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

تمييز بين المعاقين

بدوره، قال صابر حمد، أول كفيف يحصل على دكتوراه في الدراسات الإعلامية بمصر والعالم العربي، في أغسطس 2018: “إن من أكثر المشكلات التي تواجه المكفوفين في الجامعات، تأخر إصدار الكتب الخاصة بالأساتذة، لمدة تصل إلى شهرين، بعد بدء الدراسة، فضلا عن عدم توفير الأساتذة الكتب بامتداد وورد، ليحوّلها الطالب إلى طريقة برايل”.

واشتكى محمد يوسف، طالب كفيف في الثاني الثانوي، أول العام الدراسي الماضي، قائلا: “من ضمن المشكلات التفريق في المعاملة بين المكفوفين وزملائهم من الصم والبكم والمتأخرين عقليا، إذ أبلغنا المسئولون أن الدعم الذي كان يُقدّم لنا في مراكز الشباب الخاصة لن يكون متاحا العام المقبل”.

وأضاف: “لما روحنا صالة جيم، وسألنا على سعر التدريب في الشهر، جرى إبلاغنا أن التكلفة ستصل إلى 450 جنيها، مقسمة على 150 جنيها للصالة، و300 جنيه للشخص المرافق للكفيف”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.