إطلاق القمر الصناعي المصري الثاني من نوع كيوب سات.. تفاصيل

تفاصيل إطلاق القمر الصناعي المصري
أعلنت الهیئة القومیة للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء إطلاق القمر الصناعي المصري الثاني (نارسكيوب-1) - أرشيف

أعلنت الهیئة القومیة للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء إطلاق القمر الصناعي المصري الثاني (نارسكيوب-1) من نوع (كیوب سات) من الیابان لمحطة الفضاء الدولیة.

وقال محمد زهران، رئيس الهيئة زهران، في حوار لوكالة أنباء الشرق الأوسط الیوم: “إنه من المخطط وضع القمر الصناعي المصري في مداره أول نوفمبر المقبل”، مشیرا إلى أن هذا القمر صممته وبرمجته واختبرته وصنعته عقول مصریة بنسبة 100%.

القمر الصناعي المصري

وأوضح رئیس الهیئة القومیة للاستشعار من البعد، أن إطلاق القمر الصناعي المصري الثاني يهدف إلى تعزیز قدرات البرنامج الفضائي الوطني، وامتلاك تقنیات متقدمة، تتیح لمصر تنفیذ مهام فضائیة، تسهم في تحقیق أهداف التنمیة المستدامة، لافتا إلى أن القمر الصناعي من الأنواع الصغیرة، وزنه واحد كیلو جرام، وعمره الزمني في الفضاء عام واحد.

وعن مواصفات القمر الصناعي المصري، قال زهران: “إنه یحتوي على تقنیة تصویر أحدث نسبیا من القمر الأول (نارسكيوب-2) وقدرات تخزین عالیة، وجرى تنفیذ عملیات اختبارات التأهیل الفضائي، ومراجعة الأمان بجامعة كیتاكیوشو بالیابان، من خلال اتفاقیة خاصة بإطلاق الأقمار الصناعیة البحثیة”.

وأوضح أن إطلاق هذا القمر یأتي في إطار برنامج التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجیا في مجال الفضاء، والمموَّل من أكادیمیة البحث العلمي والتكنولوجیا، الذي يتضمن:

إطلاق ثلاثة أقمار صناعية من نوع (كیوب سات) جرى تصميمها وتنفيذها بالكامل دون الاستعانة بأیة خبرات أجنبیة، لتطویر تكنولوجیا صناعة الفضاء المحلیة، وهي:

  • (كیوب سات 1): أطلق في شهر یولیو الماضي من الولايات المتحدة الأمريكية، وجرى التقاط الإشارات منه في محطة التحكم بالقاهرة.
  • القمر الصناعي المصري الثاني (نارسكيوب-1) الذي يُجرى إطلاقه اليوم.

القمر الثالث (نارسكيوب 3) سيُجرى الانتهاء منه خلال ستة أشهر، ويُجرى بعدها إجراء عملیات الاختبارات الفضائیة والتأهیل الفضائي ومراجعة الأمان؛ استعدادا للإطلاق خلال الربع الثالث من عام 2020.

وبدأ برنامج التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجیا في مجال الفضاء، یولیو عام 2017، بمشاركة 10 جهات بحثیة وصناعیة محلیة، ویستهدف تنفیذ وإطلاق مجموعة من الأقمار الصناعیة مصریة الصنع، بالتعاون بین الجهات المختلفة بالدولة، موضحا قیام فریق العمل بالهیئة، بتصمیم وتجمیع واختبار هذه الأقمار الصناعية بمعامل الهیئة.

المراقبة والاستشعار عن بعد

وعلى صعيد أهمية إطلاق الأقمار الصناعية، ومنها القمر الصناعي المصري الثاني (نارسكيوب-1) ذكر زهران أن الهيئة تساهم من خلالها في تنفيذ المشروعات التنمویة، وأهمها:

  • مشروع إنشاء العاصمة الإداریة، إذ جرى الاستعانة بخبرات كوادر الهیئة، واستخدام تقنیات الاستشعار من البعد، ونظم المعلومات الجغرافیة قبل البدء في تنفیذ المشروع.
  • استخدام الأجهزة الحدیثة لبناء نظام معلوماتي متكامل لتنمية ومتابعة البحیرات المصریة.
  • استخدام تطبیقات الاستشعار من البعد في تقنین الأراضي.
  • مراقبة واكتشاف التغیرات الزمنیة للمحافظات المصریة.
  • إعداد الخرائط الجیولوجیة لدعم اتخاذ القرارات.
  • تحديد أنسب المواقع لإنشاء محطات الكهرباء من الطاقة الجدیدة والمتجددة.
  • متابعة وتوثیق المواقع الأثریة والسیاحیة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.