تفاصيل أزمة شركة الحديد والصلب: تتوقف 16 يوما شهريا

تفاصيل أزمة شركة الحديد والصلب: تتوقف 16 يوما شهريا
توقف العمل في شركة الحديد والصلب بسبب نقص توريد فحم الكوك- أرشيف

كشف أحمد الصاوي، عضو مجلس إدارة شركة الحديد والصلب، تفاصيل الأزمة التي تواجهها شركة الحديد والصلب مؤخرا، بسبب نقص توريدات “فحم الكوك” اللازم لتشغيل فرن 4، وهو الفرن الوحيد الذي يعمل بالشركة.

وأوضح الصاوي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “حقائق وأسرار”، عبر شاشة “صدى البلد”، أن توقفات الشركة خلال العام المالي 2018-2019 وصلت لما يعادل 52%، بواقع 189 يوم توقف، و176 يوم تشغيل، أي بمعدل توقف شهري يبلغ 16 يوما.

أزمة شركة الحديد والصلب

ولفت عضو مجلس إدارة شركة الحديد والصلب إلى أن أزمة توقف العمل بسبب نقص توريد فحم الكوك أحد أهم أسباب ارتفاع الخسائر، متسائلا عن كيفية توفير رواتب العاملين في الشركة وسط كل تلك التوقفات، أو الوفاء بطلبات العملاء لدى الشركة.

وأضاف الصاوي أن توريدات فحم الكوك متعطلة، والحاجة تستلزم توفير 750 طن فحم كوك في اليوم الواحد لتشغيل فرن واحد فقط، موضحا أن شركة الكوك لا توفر ما يحتاجه مصنع الحديد والصلب منذ أكثر من عام.

ارتفاع خسائر الشركة

وبخلاف أزمة شركة الحديد والصلب بسبب نقص توريد فحم الكوك والتوقف عن العمل بمعدل 16 يوما شهريا، كشف تقرير رسمي صادر في 29 أغسطس المنصرم، عن ارتفاع خسائر الشركة إلى نحو 1.3 مليار جنيه خلال العام المالي الماضي، مقابل خسائر بقيمة 899.6 مليون جنيه خلال العام المالي السابق له.

وأظهرت بيانات القوائم المالية للشركة، المرسلة للبورصة، ارتفاع صافي خسائر الشركة خلال العام المالي الماضي وسط تراجع الإيرادات، إذ تراجعت إيرادات الشركة في يونيو الماضي، لتسجل 1.2 مليار جنيه، مقابل 1.6 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.

فيما قال تقرير مجلس الإدارة، الذي انعقد في ذات اليوم: إن ارتفاع خسائر شركة الحديد والصلب نحو 1.3 مليار جنيه يعود إلى:

  • زيادة وتضاعف أسعار المستلزمات وأهمها فحم الكوك.
  • تحرير سعر صرف الدولار أمام العملة المحلية.
  • زيادة أسعار الطاقة والغاز.

وتنتظر شركة الحديد والصلب، قرارا مصيريا من مجلس الوزراء، بشأن خطة تطويرها لوقف نزيف الخسائر بالشركة.

ويعد قِدَم التكنولوجيا المستخدمة في الإنتاج، والتي يعمل أغلبها منذ خمسينيات وستينيات القرن الماضي، أحد أهم أسباب ارتفاع خسائر الحديد والصلب.

وبالرغم من أزمة شركة الحديد والصلب وارتفاع خسائرها، إلا أن مجلس الإدارة رفض في مايو الماضي، العرض الوحيد المقدم من شركة  ميت بروم الروسية والمتعلق بإعادة تأهيل وتطوير وإدارة الشركة متعللة بأنه غير مناسب لتطوير الشركة وغير مطابق لدعوة الشراكة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.