قسم الأزبكية: “مهتزة نفسيا” تعتدي على المارة وتصيب شابا برمسيس

قسم الأزبكية: مهتزة نفسيا تعتدي على المارة وتصيب شابا برمسيس
"مهتزة نفسيا" قامت بإلقاء الزجاج على المارة في ميدان رمسيس، ما أدى إلى إصابة شاب- أرشيف

أعلن قسم شرطة الأزبكية اعتداء سيدة يبدو من تصرفاتها أنها “مهتزة نفسيا” على شاب، في ميدان رمسيس بمنطقة الأزبكية، مما أدى إلى إصابته بجروح بالغة.

وبانتقال الشرطة بعد ورود بلاغ من الخدمات الأمنية إلى مكان الحادث، تبين قيام “مهتزة نفسيا” بإلقاء الزجاج على المارة، ما أدى إلى إصابة شاب، وجرى نقله للمستشفى لتلقي العلاج، وألقي القبض على المتهمة واقتيادها لقسم شرطة الأزبكية للتحقيق معها.

طلقات عشوائية

وفي سياق الاعتداء على المارة من قبل امرأة “مهتزة نفسيا” اليوم، أطلق شخص النار بشكل عشوائي، في 24 من يوليو الماضي، في موقف أحمد حلمي بالقاهرة، مما أدى إلى وقوع إصابات بين المواطنين.

ونشرت وسائل إعلام مقطع فيديو مصورا، بدا فيه شخص وهو يطلق النيران بشكل عشوائي في منطقة موقف سيارات أحمد حلمي، وظهر الشخص وهو يرفع سلاحا آليا في وسط الشارع، وظل يُطلق أعيرة نارية متفرقة على عدد من السيارات، وسط تجمع عدد من المواطنين قاموا بتصوير الفيديو، حيث كانوا يحثون بعضهم على إبلاغ الشرطة بالحادث.

وقال مصدر مسئول بمديرية أمن القاهرة: إن الشخص الجاني مرتكب الواقعة “مضطرب نفسيا”، بينما كان هناك شخص آخر يضع يديه في جانبه ويقف صامتا بالقرب من مُطلق النيران، وظل يشاهد الموقف دون حركة.

وظهر المتهم في شريط الفيديو بعد القبض عليه، وهو يرد على سؤال أحد الأشخاص: “انت ليه عملت كده؟” فأجاب المتهم: “بحب الخلافة”، وراح بعدها يهذي، ويقول: “داعش.. داعش”.

المرض النفسي

واقعة المرأة الـ”مهتزة نفسيا” بعد إطلاق نار في قلب القاهرة منذ أقل من شهرين، توضح انتشار الاضطرابات النفسية في المجتمع، حيث أوضح المسح القومي للصحة النفسية ومعدل انتشار الاضطرابات النفسية لعام 2018 أن 24.7% من المصريين مصابون بأعراض نفسية، وفقا لما نقلته منى عبد المقصود، رئيس أمانة مستشفيات الصحة النفسية.

وبحسب دراسات مسحية، فإن 95% من المرضى محرومون من العلاج النفسي، بسبب الوصمة الاجتماعية.

وقال الدكتور ياسر يسري، أخصائي الطب النفسي بجامعة القاهرة: إن زيادة نسبة إصابة المصريين بالأمراض النفسية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة ترجع إلى بعض الأسباب، ومن أهمها:

  • الضغط النفسي: إذ يتعرض له الإنسان بشكل يومي على مدار حياته، الذي يكون له تأثير سلبي أحيانا.
  • سرعة إيقاع الحياة: تزداد وتيرة الحياة وسرعة إيقاعها مع مرور الوقت، ما يجعل الشخص في سباق دائم مستمر مع الزمن، وهذا يؤثر بشكل كبير على قدرة الشخص على الاستمتاع بالحياة.
  • ارتفاع الأسعار: يأتي الغلاء ليكمل الدائرة المغلقة التي يعيش فيها الفرد من ضغوط نفسية تفوق قدرته على الاحتمال.
  • تأخر سن الزواج: نتيجة الغلاء، والبطالة، وانتشار الفساد، والسلوك الخاطئ لدى الشباب، أو عدم نضج الشباب من الجنسين.
  • اليأس والإحباط: كل الأسباب السابق ذكرها تساهم في إحساس الفرد باليأس، والإحباط، وعدم قدرته على التحكم في مصيره ومستقبله.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.