العثور على رسومات أول توسعة سعودية في المسجد النبوي: نفذها مصري

السعودية تعثر على رسومات توسعة المسجد النبوي: نفذها مصري
الرسومات تؤرخ لعمليات التوسعة السعودية الأولى في بدايات خمسينيات القرن الماضي- أرشيف

كشفت وزارة الثقافة السعودية، عن عثورها على الرسومات المعمارية والصور الفوتوغرافية، لتوسعة المسجد النبوي في المدينة المنورة، وهي التوسعة الأولى للمسجد النبوي، التي صممها المعماري المصري، المهندس فهمي مؤمن.

وقالت الوزارة: إن المهندس فهمي مؤمن كُلف بعمل التصميمات المعمارية للمشروع الكبير، وسلمت الوزارة الرسومات المعمارية والصور الفوتوغرافية الخاصة بتوسعة المسجد النبوي لمكتبة الملك فهد الوطنية في الرياض.

رسومات المسجد النبوي

وتعتبر الرسومات المعمارية والصور الفوتغرافية الخاصة بتوسعة المسجد النبوي الشريف، والتي عثرت عليها المملكة العربية السعودية، كنز نادر ذو قيمة تاريخية وثقافية.

وتضم المجموعة 271 من الرسومات الهندسية والتصميمات، لكل تفاصيل البناء في الحرم النبوي بالمدينة المنورة، وكذلك صور فوتوغرافية تؤرخ لعمليات التوسعة السعودية الأولى في بدايات خمسينيات القرن الماضي.

وتحمل المجموعة أهمية تاريخية، كونها تعكس التصورات الأولية لتوسعة المملكة العربية السعودية الأولى للمسجد النبوي، كما تعطي دلالة واضحة على ما توليه القيادة السعودية من اهتمام بالحرمين الشريفين، اللذين شهدا أعمال تطوير وتوسعة غير مسبوقة طيلة الـ89 عاما الماضية.

وتعود التوسعة الأولى للمسجد النبوي إلى 13 ربيع الأول من عام 1372هـ، الموافق 1952 ميلادية، في عهد مؤسس المملكة الملك عبد العزيز آل سعود، والذي أعلن عزمه تنفيذ مشروع توسعة المسجد النبوي لكنه توفي قبل أن ينتهي المشروع، ليكمله من بعده الملك الراحل سعود بن عبد العزيز.

وساهمت التوسعة في زيادة مساحة المسجد إلى ثلاثة أضعاف، كما أضيفت أجنحة جديدة إلى جهتي الشرق والغرب. وجرى الانتهاء منها في أوائل سنة 1375 هـ الموافق 1955م، وبلغت تكلفتها 50 مليون ريال سعودي.

فهمي مؤمن

وقد عرضت الرسومات الخاصة بمشروع توسعة المسجد النبوي في أكتوبر 2015، في صالة المزادات العالمية “سوذبي” بالعاصمة البريطانية لندن، وكانت في حوزة أسرة المهندس المصري فهمي مؤمن.

وشملت المعروضات آنذاك 52 رسما تحمل توقيع “مؤمن”، وأكثر من 200 صورة لأعمال المشروع، وكلها تعود إلى الفترة من 1951 إلى 1955.

وطلبت أسرة المهندس المصري من قاعة المزادات مقابلا ماليا يتراوح بين 758900 دولار إلى مليون و62460 دولارا، على أن تكون عملية البيع بالتواصل المباشر مع الدار وليس بطريقة المزاد العلني.

وتُظهر الصور بعض تصميمات المسجد، ومنها واجهة المسجد وأحد البوابات والأجنحة الجديدة، كما يظهر المهندس المصري فهمي مؤمن وهو يرتدي جلبابا، ويعرض على مسئولين سعوديين تصميماته، كما يظهر كذلك وهو يرتدي العباءة وعمامة بسيطة فيما يشبه الزي التقليدي للمملكة.

المسجد النبوي

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.