“هافتح قضية ماجدة”.. مرتضى منصور يهدد الخطيب وسيد عبد الحفيظ (فيديو)

مرتضى منصور
مرتضى منصور يهدد محمود الخطيب وسيد عبد الحفيظ - أرشيف

شنّ مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، هجوما عنيفا على سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالأهلي، بعد سخرية الأخير من التصريحات التي أطلقها أمير مرتضى، المشرف العام على فريق الكرة بالزمالك.

وهاجم مرتضى عبد الحفيظ عبر قناة الحدث اليوم، وقال: “أحذرك من أنصاري، قد يتعدّون عليك بالضرب، ويختطفوك من قلب النادي الأهلي، لا تتحدث عن أسيادك أو أولادي مجددا”.

مرتضى منصور يهدد

وأضاف: “أنا نسايبي أعضاء مجلس نواب عن دائرة سنورس، ومش هقولك ممكن يعملوا إيه.. وابعد عن ولادي بدل ما أقطع لسانك”.

وتابع: “أمير مرتضى لا يتقاضَ راتبه من الأهلي مثلك يا مرتزق، ويصرف أمواله من جيبه الخاص متطوعا وحبا في نادي الزمالك، وأطالب محمود الخطيب، رئيس الأهلي بوقف عبد الحفيظ عند حده”.

وأشار إلى أنه لن يسمح لجماهير الزمالك بالمدرجات خلال مباراة الفريق مع الاتحاد السكندري، بمهاجمة النادي الأهلي، لأنه نادٍ محترم، وأن خلافه مع سيد عبد الحفيظ ومجلس إدارة النادي الأحمر خلاف شخصي.

كما وجه مرتضى منصور رئيس الزمالك، رسالة تحذيرية إلى محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، قائلا: “إذا كنت أنت فرحان إن عندك شخص بيردح داخل الأهلي، أنا لا أقبل بهذا”.

وتابع: “أُحذرك يا خطيب، إذا لم تُسكت عبد الحفيظ، فسأفتح قضية ماجدة من جديد”، مضيفا: “أنا عندي رجالة قادرين على تعليم سيد عبد الحفيظ الأدب والاحترام من جديد”، على حد قوله.

وقبل هجوم مرتضى منصور على مجلس إدارة الأهلي، كانت هناك حرب كلامية قد اندلعت بين سيد عبد الحفيظ وأمير مرتضى، إذ صرح الأخير لقناة الحدث اليوم بعد تعيين الأهلي رينيه فايلر مدربا للفريق، بأنه يتمنى أن يعود الأهلي لسابق مستواه، مؤكدا أن الزمالك رفض التعاقد مع المدرب السويسري.

ورد عبد الحفيظ عليه في قناة الأهلي قائلا: “فكرني بالمسرحية، والراجل اللي بيقول (شيلوه من فوقي لأموته) في إشارة إلى تفوق الأهلي على الزمالك”.

وأضاف سيد عبد الحفيظ : “سياسة الأهلي لن تتغير، وهي اضرب الكبير يخاف الكبير، واحنا بننافس الجميع، ونحترمهم في الوقت نفسه”.

وتابع كلامه ساخرا: “سنة الحياة هي أن الأهلي دائما يفوز على الزمالك، وأحيانا يفوز الأخير مرة أو اتنين وبيبقى استثناء”.

وأشار إلى أن الفريق الأحمر دائما يدرس سلبياته وايجابياته واحتياجاته لاستكمالها وتدعيم صفوفه، وليس مثل الفِرَاشة التي تستخدمها بعض الأندية كل موسم لتقديم 17 لاعبا ومدربا”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.