الأرصاد تعلن طقس نهاية فصل الصيف: خريفي جميل

فصل الصيف
شبورة مائية وانخفاض الحرارة والرطوبة في نهاية فصل الصيف - أرشيف

أعلنت الهيئة العامة للأرصاد الجوية عن سمات آخر أيام فصل الصيف والظواهر الجوية المتوقع حدوثها حتى يوم 20 سبتمر الجاري، ليبدأ فصل الخريف في 21 سبتمر الجاري، إذ يسود طقس خريفي جميل، وتنخفض درجات الحرارة والرطوبة، فيما تظهر الشبورة المائية بشكل كثيف.

وقال أحمد عبد العال رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية: “إن الأيام الأخيرة من فصل الصيف تشهد تراجعا في درجات الحرارة على أغلب المناطق، وتتراوح على القاهرة من 32 وحتى 35 درجة، لكن مع بداية فصل الخريف ستتراجع عن الثلاثين درجة”.

أما السواحل الشمالية، فدرجات الحرارة بها ستتراوح بين 28 وحتى 32 درجة، وفي الصعيد ستتراوح بين 36 وحتى 40 درجة، بحسب رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية.

فصل الصيف

وتابع: “نهاية فصل الصيف تشهد تراجعا في نسب الرطوبة بشكل كبير عن بدايته، فتتراوح على القاهرة بين 50% و65%، و75% على السواحل الشمالية وسواحل البحر الأحمر، وأقل من 50% على مناطق الصعيد”، لافتا إلى أن الطقس هذه الأيام خريفي جميل.

وأشار رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، إلى أن الظاهرة الجوية الأكثرا ظهورا في آخر أيام فصل الصيف هي الشبورة المائية، التي تظهر في الصباح الباكر حتى الساعة التاسعة صباحا، وخاصة في المناطق القريبة من الطرق الزراعية والمسطحات المائية.

وأكد أن فصل الخريف، فصل التقلبات الجوية: “لكننا لن نشهد أي موجات حارة مثل التي حدثت في الصيف”.

وكان محمود شاهين، مدير إدارة التحاليل والتنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، قد أعلن أن حالة الطقس أمس واليوم تشهد تحسنا في أغلب الأنحاء، مع وجود نشاط خفيف للرياح أغلب الفترات، يخف من حدة الحرارة، ويعطي نسمات هوائية جميلة.

وأوضح شاهين، في تصريحات صحفية، أن درجات الحرارة على القاهرة تتراوح بين 34 و35 درجة، وتتراوح على مناطق الصعيد بين 36 درجة وحتى 40 درجة.

وأضاف: “نسب الرطوبة ما زالت مرتفعة، وتتراوح بين 80%، و85%، و90% على المناطق الساحلية، لافتا إلى أن انخفاض درجات الحرارة يجعل المواطن يشعر بتحسن في حالة الطقس.

وتوقع شاهين، أن تستمر نسب الرطوبة في الارتفاع حتى نهاية الأسبوع الأول من شهر سبتمبر المقبل، وبعد ذلك تتحسن الأحوال الجوية على أغلب المناطق، نتيجة انخفاض نسب الرطوبة لأول مرة.

وأكد شاهين وجود نشاط للرياح في جنوب سيناء وبعض المناطق من جنوب الصعيد، مثيرة للرمال والأتربة، لكنها لن تؤثر على الأنشطة اليومية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.