وفاة السفير الروسي لدى مصر سيرجي كيربيتشينكو

وفاة السفير الروسي لدى مصر سيرجي كيربيتشينكو
أعلنت وزارة الخارجية الروسية وفاة السفير الروسي لدى مصر سيرجي كيربيتشينكو، في أحد مستشفيات القاهرة - أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الاثنين، وفاة السفير الروسي لدى مصر، سيرجي كيربيتشينكو، في أحد مستشفيات القاهرة، عن عمر ناهز 68 عاما.

وبحسب بيان الخارجية الروسية، فإن وفاة السفير الروسي لدى مصر حدثت صباح اليوم بشكل مفاجئ.

وكان السفير سيرجي كيربيتشينكو يعاني من مشكلات صحية في القلب، إلا أن وزارة الخارجية لم تدلِ بأي تفاصيل عن كواليس الحالة الصحية للسفير أو الأسباب التفصيلية للوفاة.

ووُلد السفير الروسي عام 1951، وينتمي إلى أسرة مكونة من أب كان يعمل مقاتلا في الفرقة 103 التابعة لحرس الكرملين، ووالدته المستعربة الروسية فاليريا نيكولاييفنا كيربيتشينكو.

وفاة السفير الروسي

وجاءت وفاة السفير الروسي سيرجي كيربيتشينكو بعد أن خدم في مصر لمدة تسعة أعوام، منذ 2011 إلى أن جرى إعلان وفاته اليوم الاثنين.

وعمل كيربيتشينكو سفيرا لبلاده في العديد من البلدان العربية، إذ كانت بدايته في المملكة العربية السعودية عام 1991 إلى 1995، وبعد ذلك خدم في الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1998 حتى عام 2000.

وخدم  السفير الروسي بعد ذلك في ليبيا من 2000 إلى 2004، ثم بعد ذلك في سوريا من 2006 إلى 2011، وأخيرا في مصر من 2011 إلى أن جرى إعلان وفاته اليوم.

وعلى صعيد وفاة السفير الروسي، يُذكر أن العلاقات المصرية الروسية تمتد لأكثر من 230 عاما، وزاد التعاون بين الجانبين أخيرا في مجالات عديدة مع الاتفاق على إنشاء محطة طاقة نووية بالضبعة، ومنطقة استثمارية في إقليم قناة السويس، وغيرها من مشروعات التعاون.

وبدأت العلاقات المصرية الروسية في عام 1784 بتعيين الإمبراطورية الروسية قنصلا في الإسكندرية، وفي 1943 رُفع مستوى التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى السفارة.

وخلال 2015، وقّع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفاقا لإقامة محطة نووية في “الضبعة” للاستخدام السلمي في توليد الكهرباء.

وتضمن الاتفاق ثماني محطات نووية، سيُجرى إنشاؤها في منطقة الضبعة على ثماني مراحل، وتستهدف المرحلة الأولى من المشروع إنشاء أربعة مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء.

وفي يناير الماضي، أصدر الرئيس السيسي، قرارا جمهوريا، بالموافقة على اتفاقية إنشاء وتشغيل المنطقة الصناعية الروسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والموقعة في موسكو بتاريخ 23 مايو 2018.

ووقّعت مصر على شراء عدد من المعدات والأسلحة العسكرية لتدعيم قواتها المسلحة، ويتعاون الجيشين المصري والروسي في تدريبات عسكرية تحت مسمى “حماة الصداقة”، إذ انعقدت اللجنة المشتركة للتعاون العسكري الفني بين الجانبين أربع مرات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.