وزير الأوقاف يوضح تفاصيل قرار ترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد

وزير الأوقاف يوضح تفاصيل قرار ترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد
قال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف: "إن الوزارة تدعو إلى ترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد" -أرشيف

قال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف: “إن الوزارة تدعو إلى ترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد ولكنها لم تطالب بتحميل فواتير الكهرباء للمصلين”، لافتا إلى أن هناك بندا مخصصا من الوزارة للكهرباء والمياه.

وأضاف الوزير في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية”، المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”: “أن سياسة وزارة الكهرباء والدولة ترشيد الاستهلاك، والحصول على خدمات بمقابل”.

وعلق جمعة على ما يتردد بشأن فرض رسوم على المواطنين عند دخول المساجد، بقوله: “لم نقل لأحد على الإطلاق حمّلوا الناس الكهرباء، القضية تنظيم وترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد”.

ترشيد استهلاك الكهرباء في المساجد

وتابع: “مطلوب ترشيد الاستهلاك، سواء في استخدام الكهرباء أو المياه، روح أي مسجد لا يوجد محاذير بخلاف ترشيد الكهرباء، لدينا ثقافة خاطئة، عامل واحد في مسجد مولع 100 مروحة على مفتاح واحد، طب نعمل تنظيم، أو يفتح التكيفات من الفجر للظهر، بدل ما يفتحها قبل الصلاة بنصف ساعة، وتغلق بعد الصلاة” بحسب قوله.

وأكد وزير الأوقاف أهمية ترشيد الكهرباء في المساجد مشيرا إلى أن الوزارة تتحمل مصاريف الكهرباء والمياه في المساجد فقط دون الملحقات، مثل: العيادات الطبية، ودور المناسبات، التي كانت تُحمل سابقا على عاتق الوزارة.

وأضاف: “ننظم مال الله لله، حتى لا يأخذ أحد حقا ليس حقه، المال العام له حرمة، ومال الأوقاف له أكثر من حرمة”.

ولفت الوزير إلى أن الوضع المادي للوزارة، سواء في موازنة الدولة أو الموارد الذاتية في أفضل أحوالها منذ 20 عاما، ولا توجد مشكلة، لافتا إلى أن الوزارة قامت خلال عامين ماضيين بأكبر عملية إحلال وتجديد للمساجد.

وأوضح أن سياسة وزارة الكهرباء والدولة ترشيد الاستهلاك، والحصول على خدمات بمقابل، وهناك بند مخصص من الوزارة للكهرباء والمياه، مضيفا: “الناس اللي بتبني مساجد جديدة على نظام العدادات مسبقة الدفع، طلبنا يعمل خطين، واحد للمكيفات، وآخر للإضاءة والإذاعة، لسببين تنظيم الأحمال، والآخر لو الكهرباء قطعت الناس تسمع الإمام، وتجنب عدم انقطاع الإضاءة”.

وكانت وزارة الكهرباء قد بدأت فعليا في تركيب العدادات الكهربائية مسبقة الدفع، ما أثار تساؤلات عديدة حول الطرف الذي سيتكلف بالدفع المسبق لدور العبادة، هل هي الدولة أم المسجد أم الأهالي؟

وقال الشيخ محمد سلامة، وكيل وزارة الأوقاف بدمياط في تصريحات صحفية سابقة: “الوزارة لا تتحمل أي تكاليف، خصوصا شحن التكييفات، أما إذا أراد الأهالي شحنها فلا نمانع، أما الدولة فلا تتحملها”.

وقال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف: “إنه على المساجد الكبرى تحمّل جميع نفقات المسجد من مياه وكهرباء، مما تقدمه للمجتمع من خدمات مأجورة”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.