انطلاق مبادرة الكشف عن ضعاف السمع لحديثي الولادة.. تفاصيل

ضعاف السمع
انطلاق مبادرة الكشف عن ضعاف السمع لحديثي الولادة - أرشيف

أعلن أحمد مصطفى، عميد معهد السمع والكلام ورئيس مبادرة الكشف عن ضعاف السمع للأطفال حديثي الولادة، عن أهم تفاصيل المبادرة التي انطلقت اليوم الأحد على مستوى الجمهورية.

وأشار إلى أن المبادرة الرئاسية للأطفال حديثي الولادة ستتيح معرفة نسبة واضحة للضعف السمعي لحديثي الولادة، لأنها غير موجودة في مصر، إذ جرى إعداد “سيستم” خاص بالمبادرة، يُجرى تسجيل بيانات الطفل عليه منذ قدومه إلى المركز الصحي، وكافة مراحل علاجه بعد ذلك.

الكشف عن ضعاف السمع

وأوضح في تصريحات صحفية أن أهم ما تضمنته مبادرة الكشف عن ضعاف السمع يتلخّص في الآتي:

  • فحص السمع روتينيا وإجباريا لحديثي الولادة، لتسهيل عملية متابعة وعلاج الطفل المكتشف إصابته.
  • تشمل كل المواليد بداية من اليوم، مؤكدا على أنه سيكون لزاما إخضاعهم لإجراء المسح السمعي.
  • تتزامن مع إجراء اختبارات الغدة الدرقية.
  • جرى توزيع أجهزة إجراء الاختبار بـ 1300 مركز صحة على مستوى الجمهورية، وهي المراكز المنوط بها إجراء اختبارات الغدة الدرقية.
  • هذا الاختبار من الأمور الأساسية لحديثي الولادة، ويُجرى منذ الولادة وحتى عمر 28 يوما.

ولفت إلى أنه في حال كانت مبادرة الكشف عن ضعاف السمع تتيح حال معاناة الطفل من مشكلة في السمع، إعادة إجراء الاختبار نفسه في المركز مرة أخرى بعد أسبوع، وحال ثبوت النتيجة نفسها يُجرى تحويله إلى مستشفى الإحالة في المحافظة المقيم فيها.

وأضاف: “أنه يُجرى التشخيص الملائم في خلال ثلاثة أشهر من الولادة، وبعد مرور ستة أشهر على ولادة الطفل سيُجرى تحديد بداية خطوات العلاج لكل طفل”.

زراعة القوقعة

أما في حال ثبوت إصابة الطفل بضعف سمع، ولم تنجح محاولات العلاج، فسيُجرى تركيب “معينة سمعية” لكي يُجرى تجهيزه لعملية زرع القوقعة، لتنبيه المخ بالمعينة السمعية لحين اتخاذ قرار الجراحة عند سن عام، بحسب عميد معهد السمع والكلام.

وفي سياق مرتبط بـ” مبادرة الكشف عن ضعاف السمع” كشفت البرفيسور إنجابورج هوخمير، خلال مؤتمر “مستقبل التعليم لمستخدمي القوقعة في مصر” فبراير الماضي عن عدة أرقام، فيما يتعلق بضعاف السمع في مصر، أهمها:

  • تضاعف عدد ضعاف السمع ممن يستخدمون القوقعة خلال الفترة من 2011 إلى 2017.
  • جرى تحسين التعليم لعشرة آلاف طفل يستعمل القوقعة في مصر منذ عام 2011.
  • معدل المواليد في مصر يزيد ثلاثة أضعاف عن النمسا، ونسبة مصر من ولادة أطفال لديهم مشكلة في السمع بنسبة تزيد ثلاثة أضعاف عن النمسا.
  • يُولد خمسة آلاف طفل في مصر كل عام يحتاج إلى زراعة القوقعة.
  • تحتاج مصر زيادة عدد المراكز التي تقدم خدمات زراعة القوقعة.
  • يحتاج الأطفال ضعاف السمع إلى زراعة القوقعة قبل عمر خمس سنوات، قبل فقد مرونة السمع.
  • يحصل 3% على القوقعة بعد عمر 18 عام، بعد فقد مرونة السمع.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.