الصحة تطالب بسرعة سحب أدوية مغشوشة من الأسواق

الصحة تطالب بسرعة سحب أدوية مغشوشة من الأسواق
الأدوية التي جرى التحذير منها بعضها يستخدم لعلاج الانتفاخ والمغص عند الأطفال- أرشيف

أصدرت الإدارة المركزية لشئون الصيادلة التابعة لوزارة الصحة والسكان، منشورا تطلب فيه سرعة سحب ثلاثة أدوية مغشوشة تستخدم في علاج أمراض مختلفة، وحذرت من استعمال أو تداول هذه الأدوية.

وجاءت المنشورات التي حملت أرقام 35، 36، 37، لسنة 2019،  تحذر من تشغيلة تخص مستحضرات لعدم مطابقتها للخواص الطبيعية والصيدلية.

وأرسلت الإدارة، جميع المنشورات حول هذا الشأن، إلى شركات التوزيع، والشركات المنتجة، لتجميد الأرصدة الموجودة لديهم، وإرجاع ما جرى بيعه للصيدليات ومخازن الأدوية في جميع محافظات الجمهورية، مع إبلاغ إدارات الصيدلة بمديريات الشئون الصحية بالمحافظات بالأرصدة التي جرى إرجاعها.

سحب أدوية مغشوشة

وأوضحت المنشورات الصادرة ضرورة سرعة سحب ثلاثة أدوية مغشوشة وهي كالآتي:

  • عقار Simethicone 120 ml emulsion – لعلاج الانتفاخ والمغص عند الأطفال- بجميع تشغيلاته، وهو من إنتاج شركة المهن الطبية، بناء على طلبها.
  • مستحضر CALAMY1- D LOTION مُلَيِّن، ولعلاج أمراض الجهاز الهضمي، من إنتاج شركة المهن الطبية تشغيلة رقم 182270، ومستحضر LAXOLAC SYRUP لعلاج الإمساك، وهو من إنتاج شركة المهن الطبية، تشغيلة رقم 184473، حيث إنها غير مطابقة للخواص الطبيعية والصيدلية.
  • عقار Alertam 30 mg/5ml susp بجميع تشغيلاته بناء على طلب الشركة، وهو الدواء الذي يستخدم لعلاح الحساسية بجميع أنواعها ومنها الأنف والجلد.

وقبل أربعة أيام، حذرت الإدارة المركزية لشئون الصيدلة التابعة لوزارة الصحة والسكان، من وجود مستحضرات دوائية مغشوشة بالأسواق، عبارة عن عبوات مغشوشة للدواء Curam، وبودرة المضاد الحيوي: Wouncure topical powder 10 gm.

مستحضرات الأعشاب

وبالإضافة لطلب الصحة سحب ثلاثة أدوية مغشوشة والتحذير من تداولها، أطلق مركز المعلومات الدوائية بالإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة، يوم الثلاثاء الماضي، تحذيرات من وجود بعض مستحضرات الأعشاب التي تخضع للغش التجاري، بالإضافة إلى الموادة الضارة، مؤكدا أن هناك اعتقادا خاطئا، بأن كل ما هو طبيعي آمن، وأن الأعشاب ليس لها أيّ أضرار صحية.

وأوضح المركز أنه من أهم تلك الأعشاب العرقسوس، الذي يُجرى استخدامه كمشروب بارد، ويتناوله عدد كبير من المواطنين، وخاصة مرضى السكر، محذرا من تناول هذا المشروب لمرضى ارتفاع ضغط الدم، والقلب، والكلى، وسرطان الثدي، وسرطان المبيض والرحم، لما له من تأثير خطير عليهم، كما أنه يمثل خطورة على الحمل والرضاعة.

الدواء المغشوش

ووفقا للأرقام الرسمية، فإن تجارة الأدوية المغشوشة تمثّل نحو 10% من مبيعات الأدوية في مصر، التي بلغت سنة 2018 نحو 60 مليار جنيه، في حين تبلغ النسبة العالمية 6%.

ووفقا لمراقبين، ينقسم الدواء المغشوش إلى نوعين:

  • الأول: به خطأ في التصنيع.
  • الثاني: لا يُجرى غش المادة الفعالة به فقط، بل يُجرى الاستعانة بمادة فعالة أخرى تغيّر من طعم وشكل الدواء، ويكون غير مسجل لدى وزارة الصحة، ويدخل مصر عن طريق التهريب، ويُجرى كشفه عن طريق التحليل.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.