الشرطة طاردته.. تفاصيل اتهام مدرب الزمالك الجديد بالتحرش

مدرب الزمالك الجديد
تفاصيل اتهام مدرب الزمالك الجديد - أرشيف

قالت صحيفة “صنداي وورلد” الجنوب إفريقية: “إن الشرطة طاردت الصربي ميلوتين سريدويفيتش الشهير بـ “ميتشو”، مدرب الزمالك الجديد ومدرب أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي السابق، في محاولة لاحتجازه في اتهامات بالتحرش الجنسي.

وأضافت الصحيفة: “أن إيفيكا ستانكوفيتش، وكيل ميتشو، سيواجه اتهامات بتهريب المدرب الصربي من جنوب إفريقيا إلى دبي، ومنها إلى القاهرة”.

مدرب الزمالك الجديد

وأوضحت الصحيفة، أن دومينيك نتسيلي، المدير التنفيذي لنادي أورلاندو بايرتس، وعد الشرطة بتسليم مدرب الزمالك الجديد نظير عدم القبض عليه داخل تدريبات النادي أو من ملعب أي مباراة رسمية حتى لا يُسئ الموقف إلى سمعة النادي.

واطلعت الصحيفة الجنوب إفريقية على محادثات بين مدير نادي أولارندو ووكيل ميتشو، أكّد فيها الأخير أنه بالفعل أوصله للمطار، ليغادر إلى دبي، ولكنه برّر ذلك بعدم معرفته أي شيء بخصوص اتهامات التحرش الجنسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة طاردت ميتشو في المطار، لكن اتّضح أنه قد استقل الطائرة وغادر.

كانت اتهامات قد واجهت ميتشو بعد ساعات قليلة من الإعلان الرسمي عن تعيينه مديرا فنيا لنادي الزمالك بتهمة أخلاقية.

ونقلت مواقع في جنوب إفريقيا أن المدرب متهم بفضيحة جنسية، تتعلق بعاملة تنظيف في فندق، وقالت الصحيفة: “إن المرأة التي تبلغ من العمر 51 عاما، قدمت بلاغا رسميا بالواقعة تمهيدا للتحقيق معه”.

ميتشو ينفي

ونفى مدرب الزمالك الجديد القصة بأكملها، رافضا مزاعم الصحيفة التي قالت: “إن استقالته من تدريب أورلاندو بايرتس جاءت بسبب تلك الفضيحة”.

ونقل موقع “سبورت 24” عن ميتشو قوله: “إنه أمر مخجل.. سوف يتعامل المحامون مع هذا الأمر، لقد كنت الشخص الأكثر احتراما، جندي وخادم للعبة، أنا لا أستحق هذا..  هذه اتهامات غير عادلة وبلا أساس”.

وأضاف المدرب الصربي: “أشعر بالألم بسبب والدتي المريضة، أنا سعيد الحظ لأنني خارج هذا البلد (جنوب إفريقيا) هذا ترتيب لا يصدق لمطاردتي، لا أعرف أصلا من هذه المرأة”.

يُشار إلى أن ميتشو، 49 عاما، قاد أندية ومنتخبات عدة، وهو يعمل مع أورلاندو بايرتس منذ عام 2017 قبل أن يحط رحاله في مصر لتدريب الزمالك.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لأورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي: “لا نعلم أي شيء عن تلك القضية، سمعنا عنها ورأيناها في الصحف مثل ما رآها وسمع عنها الجميع”.

وأضاف: “لا نستطيع أن نتحدث عن أي شيء لا نعلمه ولا نمتلك معلومة خاصة به”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.