طلاب الجامعات بعد زيادة مصاريف الكليات: #فلوسنا_بتروح_فين

طلاب الجامعات بعد زيادة مصاريف الكليات: #فلوسنا_بتروح_فين
بحسب مشاركات طلاب وناشطين، فإن مصاريف معظم الكليات الحكومية أصبحت 509.25 جنيهات- أرشيف

“#فلوسنا_بتروح_فين”.. تساؤل ممزوج بالأسى والسخرية، أطلقه عدد كبير من الناشطين وطلاب الجامعات في مصر عبر تويتر، بعد أن استيقظوا على خبر زيادة مصروفاتهم الجامعية الحكومية، لتتجاوز مصاريف الكليات في كل الجامعات تقريبا حاجز الـ500 جنيه، تحت بند تحسين خدمات طلابية.

وعدد المغردون عبر هاشتاج #فلوسنا_بتروح_فين تردي الخدمات بالجامعات ورغم ذلك جاءت زيادة المصاريف بدعوى تحسين الخدمات، وشكا الطلاب من الزيادة الجديدة التي تثقل كاهلهم، في ظل ظروف معيشية صعبة، من ارتفاع أسعار المواصلات التي يستقلونها إلى الكليات وغلاء الكتب الجامعية والأدوات وغيرها من الأمور.

وبحسب مشاركات طلاب وناشطين عبر الهاشتاج، فإن مصاريف معظم الكليات الحكومية أصبحت 509.25 جنيهات، موضحين أنها زادت الضعف عن العام الماضي، بعد أن كانت المصاريف تتراوح بين مبلغ 250، و300 جنيه، خلال العام الجامعي الماضي.

#فلوسنا_بتروح_فين

وتأتي زيادة مصروفات الجامعات الحكومية هذا العام، رغم ارتفاعها العام الماضي بنسب وصلت إلى 80% في بعض الكليات، إذ زادت مصاريف كلية الآداب جامعة المنصورة عن العام الماضي بنسبة 80% بالنسبة لطلاب الانتظام، و53% لطلاب الانتساب، لتصل إلى مبلغ 450 جنيها للانتظام، بعد أن كانت 250 جنيها. بحسب تقارير إخبارية.

ويبدو أن المشاركة في هاشتاج #فلوسنا_بتروح_فين لم تقتصر على الناشطين من طلاب الجامعات، إذ ظهرت بعض التغريدات من موظفين وأولياء أمور تشكو ضيق المعيشة وغلاء الأسعار وتبخر الرواتب.

في حين أوضح الطلاب اعتراضهم على الزيادة المرتفعة في المصروفات، والتي تجاوزت حاجز الـ500 جنيه، رغم تردي الخدمات والتي تمثلت في:

  • عدم تسليم الكارنيهات للطلاب.
  • تحطم مدرجات الكليات.
  • إلزامهم بشراء الأدوات المخصصة للتدريب.
  • طول اليوم الدراسي.
  • تحطم سلالم الكليات وعدم وجود “أسانسير”.

شكاوى متنوعة

وتنوعت شكاوى الطلاب عبر هاشتاج #فلوسنا_بتروح_فين من الغلاء الذي يواجهونه مع أسرهم، حيث كتب “إسلام” قائلا: “لما تكون اسرة متوسط دخلها 3000 جنية ف الشهر ويكون عنده اتنين ف كليات يدفع الف جنية منهم مصاريف ملهاش اي تلاتين لازمه ولا هم بيستفادوا بيها ويكمل باقي الشهر ب 2000 ف ظل غلاء الاسعار دي واكل وشرب ومصاريف ليهم كمان ؟؟ ف متجيش تقولي 500 مش كتير!! “.

وفي نفس السياق، غرد “علي يونس” قائلا: “المسؤلين ف الدوله تحس انهم عايشين ف مصر تانيه ما يعرفش انه لما يزود مصاريف الكليه بتاع 250ج أن فيه أهالى بتشيل فوق طاقتها اكتر ما هى شايله. دا كمان مستخسرين فينا نعرف سبب الزياده وهيتعمل بيها ايه..!؟.”.

وكتبت “حنان نعيم”: “بجد الاستغلال دا أكتر حاجه الإنسان بيكرهها يعني لما الجامعه تفرض مصاريف أو فلوس الضعف عارفة ان الطلبه هتدفع وخلاص بس الفلوس دي بتروح فين وصحيح وهنستفيد منها ولا كله بلح”.

وغردت سهر متسائلة عن سبب الزيادة: “أنا مش فاهمه المصاريف تزيد ليه والله حتي لو جنيه يعني!! الكلية زي ماهي بحالها السئ وخدماتها المعدومه ومفيش شئ يستحق يندفع فيه جنيه واحد”.

بينما جاءت الكثير من التغريدات والمشاركات، لتتسم بالحس الفكاهي والسخرية من الأوضاع القائمة بعد الزيادة، كما تخللها مشاركات وشكاوى من ضعف الرواتب التي لا تواجه طوفان الغلاء.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.