كلمة السيسي في قمة التيكاد 7 باليابان: 3 محاور و10 رسائل

كلمة السسي في قمة التيكاد 7
كلمة السيسي في قمة اتيكاد 7 باليابان شملت على ثلاثة محاور وعشر رسائل - أرشيف

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، رئيس وزراء اليابان “شينزو آبي” في إطار قمة مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا “التيكاد 7” المقامة في العاصمة اليابانية طوكيو.

ووجه  السيسي شكره للشركاء المنظمين على الإعداد الموضوعي المتميز لهذه القمة، وما يبذلونه من جهد مستمر ودءوب لتوطيد الشراكة بين إفريقيا واليابان.

وقال الرئيس، في كلمته التي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية، بالقمة التي بدأت أعمالها اليوم: “إنه لمن دواعي سروري أن أتحدث أمام هذا المحفل الذي يجمع إفريقيا مع أحد أقدم شركائها الإستراتيجيين، الذي يرتكز على التعاون وتحقيق المصالح المشتركة”.

رسائل في قمة التيكاد 7

وركز الرئيس السيسي في قمة التيكاد 7 على عشرة رسائل مهمة لإفريقيا وشركائها حول العالم، جاءت على النحو التالي:

  • التيكاد حققت قدرا كبيرا من الإنجازات، وتفاعلت بالإيجاب مع المعطيات الدولية والإقليمية.
  • تحديات كبيرة ما زالت تواجه دولنا، وتؤثر على شراكتنا، في ظل مناخ دولي تجتاحه موجات الحماية الاقتصادية والتجارية.
  • توقعات متشائمة بتراجع النمو العالمي، وارتفاع معدلات البطالة خاصةً بين الشباب.
  • العالم يشهد تداعيات ظاهرة تغيّر المناخ، ونزعات التطرف، وموجات الإرهاب.
  • الشعوب تتطلّع للأفضل في عالم تغلب عليه ندرة الموارد وسوء التوزيع.
  • نقل التكنولوجيا ودعم برامج وخطط تطوير قدرات إفريقيا، وتزويد مواردها البشرية وتنميتها يتّسق مع رؤيتنا لتكامل قارتنا.
  • أدعوكم إلى تكثيف تعاوننا العلمي والتنموي، للاستفادة من قُدرات القارة الإفريقية الطبيعية في تنويع مصادر الطاقة، من خلال دعم مشاريع الطاقة المُتجددة والنظيفة.
  • إفريقيا تلتزم بالعمل على حماية كوكبنا وفقا لاتفاق باريس للمناخ، وتدعو دول العالم المتقدم إلى الالتزام بتعهداتها.
  • أتوجه باسم إفريقيا بدعوة لمؤسسات القطاع الخاص العالمية والشركات الدولية متعددة الجنسيات للاستثمار في قارتنا.
  • أطالب مؤسسات التمويل الدولية والقارية والإقليمية بأن تضطلع بدورها في تمويل التنمية بإفريقيا، وآن الأوان بأن تقدم تلك المؤسسات أفضل شروط للتمويل.
  • الشراكة مع إفريقيا فرصة حقيقية لتحقيق المكاسب المشتركة، واستثمارا رابحا اقتصاديا وأمنيا وتنمويا.

ثلاثة محاور

وأشار الرئيس السيسي في قمة التيكاد 7 إلى ثلاثة محاور، يجب التركيز عليها، للإسراع بتحويل إفريقيا للشريك الاقتصادي الذي ينشده الجميع، وهي:

أولها: تطوير البنية التحتية الإفريقية، من خلال تنفيذ المشروعات العابرة للحدود، ولا سيما المُدرجة ضمن أولويات الاتحاد الإفريقي، مثل: مشروع ربط القاهرة بريا بكيب تاون، ومشروع الربط الكهربائي بين الشمال والجنوب، وربط البحر المتوسط ببحيرة فكتوريا، ومشروعات السكك الحديدية وتوليد الطاقة المتجددة.

وثاني هذه المحاور يتصل بتفعيل المراحل التنفيذية لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، بما يسهم في تخفيض أسعار السلع، ويزيد من تنافسية القارة الإفريقية على المستوى العالمي.

ويتمثل المحور الثالث في أولوية السعي لتوفير المزيد من فرص العمل، وزيادة التشغيل الكثيف، ولا سيما بالنسبة للشباب، الأمر الذي يتطلب حشد الاستثمارات الوطنية والدولية، وجذب رءوس الأموال، وتوطين التكنولوجيا.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.