التنمية المحلية: توفير 12 مليار جنيه لتحسين منظومة النظافة

منظومة النظافة
"التنمية المحلية": النظافة تركز على ثلاثة برامج في أربع سنوات بـ12 مليار جنيه - أرشيف

قال خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية: “إن المواطن سيشعر بتحسّن في منظومة النظافة خلال عام على الأكثر، وإنه جرى البدء في تفعيل المنظومة على أرض الواقع”، لافتا إلى أن الموازنات المالية لمنظومة النظافة جرى إقرارها وهي 12 مليار جنيه.

وأضاف قاسم في تصريحات صحفية: “أن منظومة النظافة تتضمن ثلاثة برامج لرفع كفاءة النظافة بمختلف المحافظات، يُجرى تنفيذها على فترة أربعة أعوام”.

ولفت إلى أن البرنامج الأول بدأ أول عام (2020/2019) يتضمن إنشاء 23 محطة وسيطة في 11 محافظة من خلال شركات الهيئة العربية للتصنيع وإقامة 34 خلية دفن صحي آمن في 20 محافظة، وغلق 35 مقلبا في ست محافظات، وإنشاء خطوط إنتاج وتدوير ومعالجة للمخلفات.

كما يتضمن إنتاج سماد محسن ومطور لأراضي الاستصلاح، وإنتاج الوقود البديل صديق البيئة الذي يحل محل الفحم، والعمل على تقليل الواردات المصرية من الفحم مما يحد من الاستيراد.

وأشار إلى أنه في أول عامين سيُجرى الانتهاء من كل المحطات الوسيطة والمقالب العشوائية، وكل خلايا الدفن بالتزامن مع رفع كفاءة الإنتاج، وتدوير وإنشاء خطوط جديدة لتدوير المخلفات بالتنسيق مع وزارات البيئة والإنتاج الحربي والتنمية المحلية والهيئة العربية للتصنيع.

منظومة النظافة

وفي نهاية العام الماضي، بدأت الحكومة تطبيق منظومة النظافة الجديدة على محافظات “القاهرة، الجيزة، المنيا، أسيوط وغيرها” كتجربة لمواجهة ظاهرة انتشار القمامة بمختلف أنحاء الجمهورية.

وتعاقدت المحافظات مع متعهدي القمامة بالأحياء والمدن لاختبار المنظومة الجديدة، وبدأ رؤساء الأحياء والمدن في تقسيم كل حي إلى مجموعة مربعات، ولكل مربع متعهد ثابت يتولى جمع القمامة من المنزل.

وعلى الرغم من بدء تطبيق منظومة النظافة منذ أشهر، فإن جرى رصد شكاوى بالجملة في المحافظات المختلفة التي جرى تطبيق المنظومة بها، إذ انتشرت تراكمات القمامة في الشوارع.

ففي القاهرة التي تعتمد على الجمع السكني مباشرة من الوحدات التجارية والسكنية في أكثر من 20 حيّا، أبرزهم: “المطرية، وعين شمس، ومصر الجديدة، وطرة، والمعادي، والوايلي، ووسط القاهرة”، إلا أنها أثبتت فشلها، فالشوارع لا تزال تعجّ بتراكمات القمامة.

وشكا مواطنو القاهرة من عدم تنفيذ الجمع السكني بالشكل المتفق عليه من قِبَل المحافظة، مؤكدين أن هناك الكثيرين يلقون قمامتهم بالشارع، لرفض متعهد القمامة أخذها، كما عادت ظاهرة “الفريزة” أو ما يطلق عليهم النباشين بعملهم في الشارع، بسبب فشل المحافظة في القضاء على تراكمات القمامة.

وفي نهاية مايو الماضي، فسخ محافظ الجيزة التعاقد مع شركة الجمع السكني للقمامة من منطقة المنيرة، بسبب سوء أداء الشركة، وتدنّي مستوى النظافة في القطاع، وفشل الشركة في القضاء على تراكم القمامة بالمنطقة.

وشدّد المحافظ على رئيس حي شمال الجيزة ورئيس الهيئة العامة للنظافة والتجميل، بضرورة وضع خطة عمل للنهوض بمستوى النظافة في منطقة إمبابة، وعدم الاكتفاء بالتقارير الورقية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.