البترول: الاستثمارات في حقل ظُهر بلغت 10.6 مليارات دولار

الاستثمارات في حقل ظهر
وزارة البترول تعلن أن حجم الاستثمارات في حقل ظُهر بلغت 10.6 مليارات دولار - أرشيف

أعلنت وزارة البترول في بيان لها اليوم الأربعاء، أن إجمالي استثمارات مشروع تنمية حقل ظهر للغاز بلغ نحو 10.6 مليارات دولار حتى الآن، منها 3 مليارات دولار خلال العام.

وصرحت الوزارة في مارس الماضي بأن شركاء حقل ظُهر سيستثمرون 1.2 مليار دولار في (2020/2019) لتكثيف الأنشطة التنموية بمنطقته، مضيفة أن استثمارات التنمية بالحقل في (2019/2018) بلغت 3.2 مليارات دولار.

وذكرت الوزارة أنه من المتوقع تجاوز إجمالي إنتاج حقل ظهر 3 مليارات قدم مكعبة من الغاز يوميا قبل نهاية العام.

إنتاج حقل ظهر

ويُجرى حاليا تنفيذ الأعمال النهائية لربط البئر الثالث عشر في حقل ظهر على الإنتاج خلال شهر أكتوبر المقبل، ومن المتوقع ربط البئر الرابع عشر على الإنتاج قبل نهاية العام الحالي، ليتخطى إجمالي إنتاج الحقل أكثر من 3 مليارات قدم مكعب غاز يوميا.

وأعلن طارق الملا، وزير البترول، الأسبوع الماضي، زيادة الطاقة الإنتاجية لحقل ظُهر الواقع في البحر المتوسط إلى 2.7 مليار قدم مكعبة يوميا، وهو ما يسرع خطى مصر صوب التحول إلى مركز للطاقة في المنطقة.

واكتشفت شركة إيني الإيطالية حقل ظُهر في 2015، ويحوي الحقل احتياطات تقدر بواقع 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

وقال الملا في تصريحات صحفية سابقة خلال الشهر الجاري: “إن الطاقة الإنتاجية لحقل ظهر للغاز في البحر المتوسط لامست 3 مليارات قدم مكعبة يوميا”.

وأضاف الملا: “أن إنتاج حقل ظهر وصل إلى 2.7 مليار قدم مكعبة يوميا”، مشيرا إلى أن الطاقة الانتاجية للحقل في فبراير الماضي، وصلت إلى 2.1 مليار قدم مكعبة يوميا، الأمر الذي يعني أن الإنتاجية ارتفعت خلال الأشهر الست الماضية، بنحو نصف مليار قدم مكعب يوميا.

وفي إطار جهود تحويل مصر إلى مركز للطاقة، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق من العام الحالي، ديفيد ستوفر، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة “نوبل إنرجي” الأمريكية، لتطوير أنشطة الشركة في مجال اكتشاف وإنتاج الغاز الطبيعي في مصر.

وقال ستوفر في اللقاء: “إن مصر تأتي في مقدمة الدول التي تولّي الشركة الأمريكية اهتماما بتطوير الاستثمار فيها، وذلك لمميزات المناخ الاستثماري الإيجابي، والموقع الجغرافي، والبنية التحتية المتطورة من شبكة خطوط الأنابيب لنقل الغاز ومحطات الإسالة، ومشروعات التعاون الإقليمي الجارية للربط ونقل وإسالة الغاز”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.