مصرع طفل أمام مترو الأنفاق في محطة كلية الزراعة

مصرع طفل أمام مترو الأنفاق في محطة كلية الزراعة
قائد القطار فوجئ بقفز طفل يبلغ من العمر عشر سنوات أمامه، مما أدى إلى اصطدامه ومصرعه- أرشيف

لقي طفل مصرعه اليوم أمام مترو الأنفاق في محطة كلية الزراعة بشبرا الخيمة، وذلك بعد اصطدام قطار المترو به أثناء دخوله المحطة، ما أسفر عن وفاته في الحال.

وبحسب إخطار تلقاه اللواء طارق عجيز، مدير أمن القليوبية، من المقدم أحمد الخولي، رئيس فرع البحث الجنائي بشبرا، فإنه أثناء دخول قطار 256 بالوحدات 51/ 52 محطة كلية الزراعة، فوجئ قائد القطار بقفز طفل يبلغ من العمر عشر سنوات أمامه، مما أدى إلى اصطدامه ومصرعه.

محطة كلية الزراعة

وتلقى العميد صموئيل عطا الله، مأمور قسم أول شبرا الخيمة، إخطارا من الخدمات الأمنية لشرطة النقل والمواصلات في محطة مترو كلية الزراعة، بتصادم قطار المترو بشخص بالمحطة ووجود جثة.

وجرى نقل الجثة إلى المستشفى، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق، وأمرت بندب الطبيب الشرعي لمناظرة الجثة والتصريح بالدفن عقب ذلك.

وتتعدد حالات الوفاة أمام المترو بالسقوط تحت عجلاته وانتحار الأشخاص الذين يتخلصون من حياتهم أمامه، وتعتبر مصر من أكبر الدول التي تشهد ارتفاعًا في عدد ضحايا حوادث القطارات، أبرزها في فبراير الماضي، إثر اصطدام جرار أحد القطارات برصيف رقم 6، وانفجار تنك البنزين الخاص به، ووفاة وإصابة العشرات من المواطنين.

كما تتعدد حالات الوفاة لأطفال في الحوادث المختلفة، وأكثرها يكون غرقا في النيل والترع والمصايف، خصوصا في فترات الأعياد والمناسبات المختلفة.

الانتحار أمام المترو

ويحاول مترو الأنفاق السيطرة على ظاهرة الانتحار تحت عجلاته، بنشر أفراد من شرطة النقل والمواصلات على جميع أرصفة المحطات بالخطوط الثلاثة لمواجهة هذه الظاهرة، بحيث يجرى رصد المقبلين على الانتحار، ومنعهم من ذلك.

كما كشف سابقا المهندس علي الفضالي رئيس شركة مترو الأنفاق، عن وجود مقترح للقضاء على هذه الظاهرة تماما، وهو تركيب حواجز زجاجية آلية على أرصفة المحطات، حيث يجرى التحكم في جميع أرصفة المحطات بالخطوط الثلاثة والخطوط الجديدة، بالفتح والغلق بدقة، وبنظام استشعاري (سينسور – sensor) للراكب قبل وبعد الدخول.

إلا أن الفضالي عاد وأكد أن هذا المقترح يصعب تطبيقه، خلال الفترة الحالية، لأنه مكلف للغاية، كما يتطلب أيضا أن تكون قيادة القطار أوتوماتيكية.

كما أوضح أحمد عبد الهادي، المتحدث باسم الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق: “أن تطبيق نموذج البوابات الإلكترونية الحامية على مترو القاهرة صعب جدا” مضيفا: “أن البوابات ثمنها مكلف جدا، وأن شركة المترو لن تستطيع تطبيقها، في ظل الخسائر التي يتعرض لها مرفق مترو الأنفاق، حيث يتم الاكتفاء بالصيانة”.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.