اعتماد الحركة الدبلوماسية للسفراء.. تعرف على الأسماء

اعتماد الحركة الدبلوماسية للسفراء.. تعرف على الأسماء
التمديد لمدة سنة للسفير ياسر رضا في الولايات المتحدة الأمريكية، وإيهاب بدوي في فرنسا- أرشيف

اعتمد الرئيس عبد الفتاح السيسي الحركة الدبلوماسية للسفراء المصريين بعدد من الدول الخارجية، وضمت الحركة التمديد لمدة سنة لكل من السفير ياسر رضا، سفير مصر في الولايات المتحدة الأمريكية، والسفير إيهاب بدوي، سفير مصر لدى فرنسا، وتعيين محمد البدري سفيرا لمصر في بكين.

كما جرى اختيار عمرو رمضان سفيرا لمصر لدى النرويج، وأشرف سلطان سفيرا لمصر لدى جاكرتا، وياسر شعبان سفيرا لمصر لدى المنامة.

وتعيين طارق دحروج سفيرا لمصر لدى إسلام آباد، ومحمود زايد سفيرا لمصر لدى كانبرا، وتعيين أحمد شاهين قنصلا لمصر في لوس أنجلوس، وتعيين شادي الشرقاوي سفيرا لمصر في أسمرة، وسامح أبو العينين قنصلا لمصر في شيكاغو، وطارق يوسف سفيرا لمصر لدى لندن، وأشرف الديب قنصلا لمصر لدى دبي.

وكذلك تعيين هشام فتحي قنصلا لمصر لدى جدة، وعمرو الحمامي قائما بأعمال سفارة مصر لدى أنقرة، وأشرف سلامة سفيرا لمصر لدى الإكوادور، وياسر علوي سفيرا لمصر لدى بيروت.

الحركة الدبلوماسية

كما شهدت الحركة الدبلوماسية للسفراء، تعيين دينا الصيحي سفيرة لمصر لدى نيوزيلندا، وخالد شمعة سفيرا لمصر لدى المكسيك، ورضا حبيب سفيرا لمصر لدى سلوفينيا، وخالد عمارة سفيرا لمصر لدى صوفيا، وهيثم جلال قائما بأعمال سفارة مصر في طهران، وعمرو الرفاعي سفيرا لمصر لدى تشاد، وعبير سليمان سفيرة لمصر لدى هلسنكي، وعبير علم الدين سفيرة لمصر لدى كوتونو، وهاني مصطفى قنصلا لمصر لدى ريو دي جانيرو.

وبحسب الحركة الجديدة لوزارة الخارجية، جرى تعيين محمود عامر سفيرا لمصر لدى هراري، ومحمد صفوت سفيرا لمصر لدى أنجولا، وهشام عمران قنصلا لمصر لدى الكويت، وأسامة خليل سفيرا لمصر لدى مدغشقر، وياسر بدوي سفيرا لمصر لدى ساحل العاج.

وماجدة بركة سفيرة لمصر لدى لاباز، ووائل أبو المجد سفيرا لمصر لدى برازيليا، ومحمد قدح سفيرا لمصر لدى جوبا، ومحمد عرفي سفيرا لمصر لدى جيبوتي، وطارق خليل قنصلا لمصر لدى إسطنبول، ومحمود عمر قائما بأعمال السفارة المصرية في دمشق.

آثار دبلوماسية

ومن أبرز ما تعرضت له الدبلوماسية المصرية في العام الماضي، ما نشرته صحيفة “إيمو لا أوجي” الإيطالية أنه جرى ضبط عشرات القطع الأثرية بعد تهريبها من ميناء الإسكندرية، وجرت مصادرتها بميناء ساليرنو الإيطالي، وأشارت إلى أن هذه القطع الأثرية كانت تسافر على حمولة دبلوماسية، ما شكّل إحراجا كبيرا للدبلوماسية المصرية.

وفي اليوم التالي قال أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إنه جرى استدعاء القائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي، للاستفسار عن الواقعة.

في حين أوضح رئيس إدارة الآثار المستردة، أن المعاينة المبدئية لصور الآثار المصرية المضبوطة في إيطاليا تؤكد أنها حقيقية، لكنها ليست من مفقودات وزارة الآثار، والمتاحف، والمخازن المصرية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.