بتوجيه من السيسي.. هدم مسجد “أبو الإخلاص” ونقل ضريحه في الإسكندرية

محمور المحمودية
هدم مسجد الاخلاص ونقل ضريحه بالإسكندرية - وكالات

هدمت الأجهزة التنفيذية بالإسكندرية، اليوم الاثنين، مسجد سيدي أبو الإخلاص الزرقاني، بمنطقة كرموز، بسبب إعاقته تنفيذ مشروع محور المحمودية، ونُقل ضريح وجثمان العارف بالله “الزرقاني وشقيقته” بشكل مؤقت لميدان المساجد، بجوار مسجد أبو العباس المرسي بمنطقة بحري، وسط إجراءات أمنية مشددة.

ومن المقرر بناء مسجد جديد بالمنطقة نفسها، وإعادة نقل الضريح إليه مرة أخرى، وذلك ضمن 14 مسجدا جديدا بطراز مميز بطول محور المحمودية.

ترحيب الطريقة الصوفية

فمن جهته، قال الشيخ محمد صفوت فودة، وكيل مشيخة الطرق الصوفية بالإسكندرية: “إن المشيخة ترحّب بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بنقل ضريح الشيخ أبو الإخلاص الزرقاني”.

وأضاف “فودة”، في تصريحات: “أن مشيخة الطرق الصوفية بالإسكندرية والصوفيين بشكل عام لن يعترضوا على قرار يخص المصلحة العليا لمصر”.

يُشار إلى أن صاحب الضريح هو الشيخ برهان الدين أبو الإخلاص الزرقاني، مؤسس الطريقة الإخلاصية الصوفية العليا بمحافظة الإسكندرية.

ولُقِّب الشيخ برهان الدين الزرقاني بألقاب عديدة، منها: “أبو الإخلاص، برهان الدين، أبو اليسر، المحمدي، الأستاذ، إمام المحققين، صاحب المقام العالي، نبراس الموحدين، سلطان الذاكرين، أبو الكرامات”.

وله مؤلفات عديدة، منها: “ختم ديوان أهل الذكر، أسرار المحبين وأنوار العاشقين، المنوال الرباني، المنهاج النوراني، سفينة النجا لمن ابتغى إلى الله الوسيلة والنجا، سلطان الذاكرين، نصر من الله وفتح قريب، والنجدة”.

محور المحمودية

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجّه بإنهاء المعوقات التي تواجه استكمال مشروع محور المحمودية، ومنها سوق الحضرة.

وطالب الرئيس محافظ الإسكندرية، بحل مشكلة وجود أحد المساجد المحتوي على الضريح، الذي يعوق الحركة في المحور والكوبري المزمع إنشاؤه، ويمر حتما في هذه المنطقة، مشددا على الانتهاء من مشروع محور المحمودية في مدة زمنية ثلاثة أشهر.

وأوضح أن محور المحمودية يواجه مشكلتيْن، الأولى تتعلق بسوق الحضرة، لافتا إلى أن هناك مخططا لإقامة سوق آخر مكان هذا السوق، أما الثانية وجود مسجد بالقرب من المحور، محددا مهلة لوزارة الداخلية والقوات المسلحة مسئولة مقدارها ثلاثة أيام من أجل حل هذه المشكلات بشكل كامل.

تكلفة المحور

ويتضمن محور المحمودية إنشاء محور مروري وتنموي متكامل، بتكلفة 5.5 مليارات جنيه، بما يمثّل حلّا جذريا لأزمة المرور، وزحف العشوائيات في العاصمة الثانية.

ويبلغ طول المحور 21.6 كيلو مترا، ويضم من ست إلى ثماني حارات في كل اتجاه، لخدمة أربعة أحياء، هي: “المنتزه أول، شرق، وسط، غرب”، فضلا عن إنشاء أربعة كبارٍ علوية.

يشرف على المشروع: “المحافظة”، والمنطقة الشمالية، وزارة الري، الإسكان، مديرية أمن الإسكندرية، جامعة الإسكندرية”، ويُجرى تنفيذ المحور الجديد على خمس مراحل، بطول 21.1 كيلو مترا، تتضمن تغطية المجرى المائي للمحمودية من خلال خطوط مواسير مدفونة، ذات قطر كبير.

وينقسم المشروع إلى ثلاثة قطاعات، يتخللها كبارٍ لعبور السيارات، إذ يتضمن المشروع إنشاء ستة كبارٍ، ويتضمن إنشاء منطقة اقتصادية تجارية للمشروعات الصغيرة على جانبيْ الطريق، التي تعمل على توفير الآلاف من فرص العمل.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.