نافورة ساحة العلم تتحول إلى مستنقع في جنوب سيناء

نافورة ساحة العلم تتحول إلى مستنقع في جنوب سيناء
شكاوى من الإهمال في مدينة الطور بجنوب سيناء- أرشيف

شكا المواطنون في محافظة جنوب سيناء من الإهمال الذي طرأ على المنشآت العامة والمتنزهات، خاصة نافورة ساحة العلم بطور سيناء، التي افتتحها المحافظ منذ مدة قليلة وأصبحت مقلبا للقمامة ومخلفات لزجاجات المياه الغازية.

وأوضحوا في تصريحات صحفية، أن نافورة ساحة العلم بمحافظة جنوب سيناء باتت أشبه بمستتقع مليء بالطحالب وزجاجات المياه الفارغة والقمامة، رغم إقبال المواطنين الكبير على الساحة والجلوس بها خلال أشهر الصيف.

نافورة ساحة العلم

نافورة ساحة العلم

كانت محافظة جنوب سيناء قد أنشأت ثلاث ساحات، بناء على توجيهات اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، لكي تكون متنفسا للمواطنين، والتي نالت إعجابهم وحظيت بالإقبال عليها، ولكن بعد مرور عامين على افتتاحها بدأ الإهمال يصل إليها.

من جانبه، انتقد النائب غريب حسان، عضو مجلس النواب عن دائرة طور سيناء، الحالة التي وصلت لها مدينة طور سيناء من تردٍّ وإهمال، مطالبا بالتحقيق في تلك الوقائع، كما طالب المواطنين المحافظة بتنظيف نافورة ساحة العلم التي انبعثت منها روائح كريهة.

وقد أصدر مجلس مدينة طور سيناء بيانا ردّا على الانتقادات التي وجهها النائب، بالإعلان عن خطة المشروعات التي ستطرح خلال أيام.

فيما طالب مواطنون بإعادة تشغيل نافورة ساحة العلم والمحافظة على نظافتها بشكل دائم، علاوة على فتح دورات المياه للمواطنين بالقرب منها، حتى يجد الزوار- خاصة الأطفال- مكانا لقضاء الحاجة.

نافورة ساحة العلم

هدم الأسوار

وبخلاف نافورة ساحة العلم التي تحولت لمستنقع، أوضح مواطنون أن الإهمال أحكم سيطرته على الحدائق العامة بطور سيناء وحولها لغابات من الأشواك، ومأوى للكلاب الضالة والحشرات، ومقاهٍ مخالفة، ومنها: حدائق الزهور، المنشية القديمة، و25 يناير والشهداء، وحديقة ومكتبة الطفل.

وأضافوا أن مجلس مدينة طور سيناء انشغل بهدم أسوار حدائق المنازل بحي 102 و60، قبل عيد الأضحى المبارك، وتجاهل إعداد الحدائق العامة لاستقبال المواطنين في العيد.

فيما شكا سكان حي الزهور، من الإهمال والتجاهل الذي أصاب حديقة الزهور حتى باتت مهجورة لا ينتفع بها، ودعا عدد من سكان طور سيناء إلى منح الحدائق العامة للشباب لإدارتها.

شواطئ الطور

الشكاوى لم تتوقف على أهالي الطور، إذ قال مصطافون: إن شواطئ الطور قتلت من الإهمال وسوء الخدمات، رغم صفاء ونقاء مياه شواطئها، خاصة عدم توافر المظلات أو دورات المياه على الشواطئ.

وانتقدوا فشل المزايدات والمناقصات لاستئجار الشواطئ، بسبب الشروط المجحفة التي يضعها مجلس المدينة في كراسة الشروط، مما يؤدي لتهرب الأفراد من المشاركة فيها.

كان أحمد عبد العظيم، رئيس مدينة طور سيناء، قد أعلن أنه سيجرى إنشاء ممشى أهل مصر بطول كورنيش طور سيناء، بتكلفة 15 مليون جنيه، وأشار  إلى أن الممشى سوف يؤدي لتطوير الشواطئ والإقبال على الانتفاع بها، وتقديم خدمات للشواطئ الواقعة على الممشى.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.