الحكومة تبدأ في تطوير القاهرة التاريخية وميدان التحرير

الحكومة تبدأ في تطوير القاهرة التاريخية وميدان التحرير
ميدان التحرير سيتزين بإحدى المسلات بطول 19 مترا لتحويله إلى مزار سياحي- أرشيف

أصدر مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، توجيها بسرعة البدء في تطوير ميدان التحرير، وإخلاء محافظة القاهرة من الوزارات والمقار الإدارية الحكومية، ضمن جهود تطوير القاهرة التاريخية التي تقوم بها الحكومة حاليا.

وقال مدبولي في اجتماع للحكومة مع مسئولي تطوير القاهرة الكبرى: إن ميدان التحرير هو أحد أشهر الميادين في مصر، بل وفي العالم، والحكومة مهتمة بإظهاره في أبهى صورة، ليكون مزارا ضمن المزارات الأثرية والسياحية في المنطقة.

ولفت إلى أنه سيجرى تزيين ميدان التحرير بإحدى المسلات، التي يجرى ترميمها بطول 19 مترا، وكذا الاهتمام بأعمال الرصف، والإنارة، وتنسيق الموقع، مطالبا بسرعة الانتهاء من مخطط التطوير لتتولى شركات المقاولات التنفيذ على الفور.

تطوير القاهرة التاريخية

وأضاف رئيس الوزراء، أن هناك تكليفا من الرئيس السيسي بتطوير القاهرة التاريخية، مع إخلاء المحافظة من الوزارات والمقار الإدارية الحكومية في العام المقبل، وهو ما يسمح بعودة القاهرة لدورها التاريخي والثقافي والسياحي والأثري.

وأشار إلى أنه جرى تنفيذ عدد من المشروعات الكبرى في المحافظة، خاصة المتعلقة بالانتهاء من تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة، كما يجرى حاليا تنفيذ عدد آخر من المشروعات ضمن خطة التطوير.

وأوضح مدبولي أن انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية الجديدة سيكون فرصة للاهتمام بالقاهرة ومبانيها التاريخية، ومعالمها الأثرية والسياحية.

ومنذ يومين كشف مصدر بمحافظة القاهرة، عن إعداد خطة استراتيجية للحفاظ على التراث، يجرى تطبيقها خلال الفترة المقبلة، تتضمّن تبني سبعة مشروعات ومبادرات كبرى لتعزيز حماية التراث والحفاظ عليه بمنطقة القاهرة التاريخية، وهي مشروع تطوير ربع المانسترلي، وروضة الخليفة “أرض التبة”، ودرب اللبانة، وتطوير الأزهر وسوق العتبة وسوق باب اللوق، و”القاهرة الخديوية“.

وأثير جدل كبير خلال أبريل الماضي، بعدما صرح وزير قطاع الأعمال بأن تطوير المباني التاريخية في مصر سيجرى من خلال طرحها للقطاع الخاص، وهو ما دفع البعض للحديث عن بيعها وتأجيرها للمستثمرين.

العاصمة الإدارية

يذكر أنه من المخطط نقل الوزارات من القاهرة إلى حي الوزارات بالعاصمة الإدارية الذي ينشأ على مساحة 700 فدان، فضلا عن حي السفارات، كما تتضمن المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الإدارية ثمانية أحياء سكنية، و65 مدرسة، إلى جانب عشر جامعات، فضلا عن إقامة 35 بنكا ما بين تجاري ووطني.

كانت شركة المقاولون العرب قد كشفت عن بدء العمل في إنشاء مسجد جديد في العاصمة الإدارية، على مساحة 116 فدانا، وبتكلفة 800 مليون جنيه، وعن تكليفها بإنشاءات بنحو سبعة مليارات جنيه، منها: 34 برجا سكنيا من إجمالي 78 عمارة سكنية للإسكان الفاخر.

ويبلغ إجمالي التكلفة للمرحلة الأولى من العاصمة الإدارية 300 مليار جنيه، فيما تبلغ مساحتها الكلية 180 ألف فدان، وتخدم قرابة 1.5 مليون نسمة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.