وزارة الري تعلن موعد تحديد حجم فيضان نهر النيل

وزارة الري تعلن موعد تحديد حجم فيضان نهر النيل
"الري" تعلن موعد تحديد حجم فيضان نهر النيل - أرشيف

أعلنت وزارة الموارد المائية والري، أنه من المبكر الحديث عن حجم فيضان نهر النيل لهذا العام، خصوصا مع موعد بدء السنة المائية في الأول من أغسطس.

وأضافت، الوزارة في بيان لها أمس: “أن حجم الفيضان يتحدد نهاية شهر أكتوبر، مطالبة وسائل الإعلام بتحري الدقة بخصوص البيانات المتعلقة بالفيضان وبالشأن المائي، والالتزام بالبيانات الرسمية”.

وشددت الوزارة على متابعتها المستمرة لإيراد النهر الوارد إلى مصر من خلال مركز التنبؤ بالفيضان والأجهزة الأخرى المعنية بالفيضان والتابعة للوزارة.

فيضان نهر النيل

وأعلنت لجنة تنظيم إيرادات نهر النيل بوزارة الري، أواخر شهر يوليو الماضي، انخفاض الإيراد المائي بنحو خمسة مليارات متر مكعب عن العام الماضي.

وأعلنت وزارة الري رفع حالة الطوارئ القصوى في كل محافظات الجمهورية، لتوفير الاحتياجات المائية للبلاد، وبصفة خاصة مياه الشرب، علاوة على المتابعة الدورية لرصد مخالفات الأرز.

من جهتها، قالت إيمان السيد، رئيس قطاع التخطيط وعضو لجنة إيراد نهر النيل: “إن مركز التنبؤ سيعلن الأسبوع المقبل حجم الفيضان للعام الجديد”، موضحة أن الحديث ما زال مبكرا حول زيادة أو انخفاض الفيضان.

يُذكر أن السنة المائية تبدأ بمصر في الأول من أغسطس، وترتبط بعدد من الإجراءات كالتالي:

  • الانتهاء من جميع أعمال الصيانة اللازمة لمنشآت السد العالي وخزان أسوان.
  • متابعة مناسيب الخزانات والسدود والتصرفات داخل السودان.
  • متابعة صور الأقمار الصناعية، وأعمال التنبؤات بالفيضان، وتقارير الأحوال الجوية والأمطار على السودان والهضبة الإثيوبية.
  • إبلاغ قطاع مياه النيل على مدار الساعة بقراءات المقاييس المختلفة عن استخدام جميع وسائل الاتصال الحديثة.
  • وضع السيناريوهات المختلفة مع موسم الفيضان، ووضع الميزان المائي للبلاد، وتحديد برامج الصرف من السد العالي والتخزين.
  • استقبال تقارير بعثات الري، بعد مناقشة التوقعات والبدائل المقترحة لتشغيل السد العالي، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة.

في سياق متصل، أعلن مركز الإنذار المبكر والحد من الآثار الطبيعية المتعددة في السودان، ارتفاع منسوب النيل الأزرق رافد نهر النيل الرئيسي الذي ينبع من إثيوبيا في محطة الديم بولاية القضارف جنوب شرق السودان إلى 13.55 مترا يوم الأربعاء الماضي، بعد أن شهد انخفاضا في الأيام السابقة.

وقال المركز، في بيان له صحفي: “إن هذا الارتفاع في المنسوب يقترب من حد الفيضان العالي، وأن هناك مخاطر متوقعة حتى يوم غد الأحد، نتيجة جريان السيول في كل ولايات السودان”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.