تعرف على موعد بداية العام الهجري الجديد فلكيا

تعرف على موعد بداية العام الهجري الجديد فلكيا
عدة شهر ذي الحجة الجاري ستكون 29 يوما، وهلال الشهر اكتمل بدرا أمس- أرشيف

صرح جاد محمد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن غرة العام الهجري الجديد (1441)، سيوافق فلكيا يوم السبت 31 أغسطس الجاري، حيث ستثبت رؤية هلال شهر المحرم يوم الرؤية الشرعية حسابيا.

وأوضح القاضي أن عدة شهر ذي الحجة الجاري ستكون 29 يوما، وأن هلال الشهر اكتمل بدرا أمس (الخميس)، في الساعة الثانية و29 دقيقة ظهرا بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة، وسيستمر في التناقص إلى أن يصل إلى تربيعه الآخر يوم (الجمعة) المقبل في تمام الساعة الرابعة و56 دقيقة عصرا.

ويفصل المسلمون أياما قليلة عن بداية العام الهجري الجديد، إذ يتوقع الخبراء أن تتوافق رؤية هلال شهر المحرم، مع الرؤية الشرعية، واستطلاع الهلال مع الحسابات الفلكية، ويعود ذلك إلى دقة الأجهزة الفلكية الحديثة وتطورها، والتي غالبا ما تكون حساباتها صحيحة إذا ما قورنت لاستطلاع هلال الشهر الجديد في الليلة السابقة له.

ويكون يوم السبت 31 أغسطس رأس السنة الهجرية 1441 إجازة رسمية.

العام الهجري

ويعد العام الهجري أو التقويم الهجري أحد التقاويم التي اتخذتها الشعوب، وتختلف في خصائصها الدقيقة عن بعضها البعض إلا أنه يمكن إجمالها في:

  • تقويم شمسي أساسه دوران الأرض حول الشمس.
  • تقويم قمري وأساسه دوران القمر حول الأرض.
  • تقويم مختلط يجمع بين التقويمين الشمسي والقمري.

ويعتمد التقويم الهجري على رؤية الأهلة، ومتابعة ورصد حركة النجوم الثابتة المستقرة في حركتها، مثل الشمس والكواكب والأقمار، ومن خلال هذه المتابعة ورصد حركة هذه الأجرام وحساباتها.

هجرة الرسول

وقد جرى تقسيم العام الهجري إلى 12 شهرا، يحتوي كل منها على 29 أو 30 يوما، وفقا لدورة القمر الشهرية حول الأرض، وبحسب التقويم القمري للمسلمين فإن السنة الهجرية الأولى وافقت بالحساب الميلادي الخميس 15 يوليو عام 622 ميلادية.

وكان العرب قبل الإسلام يستخدمون تقاويم مختلفة ترتبط بأحداث مهمة، وجميعها مبني على حركة القمر الشهرية، فقد كانوا يؤرخون الحوادث بالنسبة للعام الذي بنيت فيه الكعبة عام 1855 قبل الميلاد، ولما أصبح هذا التاريخ موغلا في القدم أخذوا يؤرخون بحادث انهيار سد مأرب باليمن (عام 120 قبل الميلاد)، ثم بدأوا يؤرخون الحوادث بعام الفيل 571 ميلادية، وقبل ظهور الإسلام بفترة قصيرة أخذوا يؤرخون بعام تجديد الكعبة 605 ميلادية.

وبدأ المسلمون الأوائل يؤرخون حوادثهم بشكل آخر بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، فقد سموا السنة الأولى للهجرة بـ”سنة الإذن” بالهجرة، والثانية “بسنة الأمر” بالقتال، والثالثة التمحيص، والرابعة الترفئة، والخامسة الزلزال، والسادسة الاستئناس، والسابعة بالاستقلاب، والثامنة بالاستواء، والتاسعة البراءة، والعاشرة بالوداع، أي سنة حجة الوداع الأخيرة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.