البابا تواضروس: لا يوجد قانون يمنع الملابس غير اللائقة بالكنيسة

البابا تواضروس
البابا تواضروس يجيب عن أسئلة الشباب في العظة الأسبوعية بالإسكندرية - أرشيف

رد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية خلال عظته الأسبوعية بالكنيسة المرقسية بالإسكندرية على أسئلة الشباب التي تناولت قضايا وموضوعات شتى.

وقال بطريرك الكرازة المرقسية: “إنه لا يوجد قانون لمنع الملابس غير اللائقة داخل الكنيسة، خصوصا في الأعياد، والإنسان يجب أن يخشى الله دون قانون”.

وأضاف: “أن الإسكندرية أصبحت مدينة متسعة، لذلك قُسّمت إلى أربع مناطق رعوية، تضم عددا كبيرا من الكهنة، يترأّسهم أحد الأساقفة”، وحول تعرضه الشخصي للهجوم على “السوشيال ميديا”، قال: “وظيفتي الخدمة والعمل، ولا مجال للالتفات لأشياء هامشية”.

وشدّد على حياة الخدمة الصادقة، قائلا: “الفهلوة لا تصلح للخدمة، ويجب العمل الأمين للخادم الناجح”، محذرا من سوء استخدام “السوشيال ميديا” وضياع الوقت عليها، وعلى الشباب الانتباه من عدم إضاعة الوقت عليها، وترشيد الاستخدام.

توحيد الكنائس

وقال البابا تواضروس: “إن كل الكنائس المسيحية حول العالم تريد الوحدة”، مشيرا إلى أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ليست وحدها التي تريد الوحدة.

وأوضح، أن الوحدة بين الكنائس قائمة على وحدة الإيمان، مشيرا إلى أنه حتى الآن ما زالت المناقشات قائمة، ولم تنتهِ إلى قرار بعد.

ونفى البابا تغيير موعد عيد الميلاد المجيد، مؤكدا أن المجمع المقدس لم يناقش هذا الأمر من الأساس.

كما نفى وجود أي انقسام داخل المجمع المقدس، مؤكدا على أن كافة الأعضاء لديهم مسؤلية كاملة، ولكن الاختلاف في الآراء أمر طبيعي، وهناك منقاشات كثيرة وطرح وجهات نظر متعددة للاتخاذ القرار المناسب.

وكشف أن الإيبارشيات المختلفة تمتاز بالتكافل فيما بينها، بحيث تمنح الكنائس الغنية الأخرى الفقيرة، مشيرا إلى أن بعض الإيبارشيات تمنح “عشورها” للإيبارشية الفقيرة.

البابا تواضروس

وصل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، أمس الأربعاء إلى الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، إذ كرم نحو 2000 خادم من كنائس الإسكندرية.

وتفقد البابا تواضروس معرض الكاتدرائية للكتاب بالتنسيق مع وزارة الثقافة، ثم ترأس صلاة العشية ونهضة العذراء مريم.

وكرم بطريرك الكرازة المرقسية نحو 30 شخصا من المتفوقين وأوائل الثانوية العامة بالإسكندرية، وذلك في إطار من يخصصه قداسة البابا تواضروس من لقاءات واجتماعات مع كل فئة، خاصة فئة الشباب.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.