#حامل_الثعبان.. هل تغير ترتيب الأبراج الفلكية؟

#حامل_الثعبان.. هل تغير ترتيب الأبراج الفلكية؟
برج جديد يضاف إلى الـ12 برجا فلكيا، ويسمى حامل الثعبان أو الحواء- مصر في يوم

حالة من الجدل انتابت العديد من الناشطين بعدما تردد بشأن تغيير ترتيب الأبراج الفلكية وإعلان معهد الفلك إدخال البرج الثالث عشر، ويطلق عليه “حواء، أو #حامل_الثعبان”.

واحتل هاشتاج #حامل_الثعبان الذي حظي بتغريدات كثيرة على “تويتر” صدارة قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا، وسط تغريدات ساخرة من نشطاء ومتابعين في مصر، بسبب تغيير برجهم لبرج آخر بعد إضافة البرج الجديد.

في حين أوضح بعض خبراء الفلك أن التعديل ليس بجديد، وأن البرج الجديد رقم 13 الذي أثار ضجة، جرى إضافته بالفعل منذ عام 2015، ولكن كان يجرى تجاهله بسبب قصر مكوث الشمس فيه.

#حامل_الثعبان

وتداول نشطاء عبر وسم #حامل_الثعبان جدولا يحمل تقويما جديدا، يوضح أن الأبراج الفلكية أصبحت 13 برجا بدلا من 12، حيث زاد عليهم برج “حواء” أو “حامل الثعبان”، ليجد مواليد كل برج من الأبراج الفلكية أنهم أصبحوا في برج آخر.

وتباينت ردود أفعال رواد “تويتر” ومواقع التواصل الاجتماعي حول مؤيد ومعارض، حيث عبر البعض عن سعادتهم بهذا التغيير، واعترض آخرون على تغيير برجهم.

وسخر “أحمد حامد” من تغير ترتيب الأبراج الفلكية قائلا: “أنا اعرف انهم يكتشفوا علاج جديد أثار جديدة – كواكب تانية لكن يكتشفوا برج للثعبان و يطلع حامل كمان جديدة دي”.

وقال “أيمن أنور”: “مع إني لسه مش عارف مين اللي #حامل_الثعبان ده، بس أنا مش عايز أبقى جوزاء يعني!!!!”.

وعلقت “ضوء القمر”: “دا انا اروووح فيكوا في داهيه دا انا اولعلكوا في الكوكب كله”.

وأضافت: “ازاااي ابقي برج القوس.. انام واصحي الاقي نفسي برج معرفش اسمه ايه ده استغفر الله العظيم”.

وكتب “إسلام البدري”: “غيروا زي ما انتوا عايزين كله كلام هجص”.

وقال محمود طواب: “بص بقي انا قوس يعني قوس بلا #حامل_الثعبان بلا حامل الكلاب انا قوس ببرستيجي بوضعي قوس”.

وسخر كريم: “سبحان مغير الاحوال …كنت برج الحمل بقدرة قادر صحيت لقيت نفسي الحوت برضو فقري تجيبها كدا تلاقيها كدا”.

وأبدى محمد رضوان تأييده بنشر صورة له وهو يحمل ثعبانا قائلا: “كنت حاسس ان القوس ده مش برجي علشان كده من زمان وانا حامل الثعبان”.

بينما أوضح عمرو فكري، أن موضوع تغير ترتيب الأبراج الفلكية منذ أربع سنوات، وليس وليد اللحظة.

ترتيب الأبراج الفلكية

من جانبهم تحدث بعض خبراء البحوث الفلكية عن الجدل المثار حول تغيير ترتيب الأبراج الفلكية، إذ قال جاد محمد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية: إن ما تردد عن تغيير الأبراج الفلكية، وظهور برج جديد افتكاسة.

وأضاف خلال مدخلته ببرنامج “صباح الورد” المُذاع عبر شاشة قناة TeN، أن تلك الأقاويل ليس لها أي أساس من الصحة.

بينما قال أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للعلوم الفلكية والجيوفيزيقية، إنه جرى تغيير ترتيب الأبراج الفلكية منذ عام 2015، بعد التثبت من وجود البرج الـ13 ويطلق عليه “حواء أو حامل الثعبان”.

وأوضح “تادرس”، أنه تلاحظ عام 2015، وجود برج جديد يضاف إلى الـ12 برجا، ويسمى حامل الثعبان أو الحواء، وهذا البرج كان متعارفا عليه فلكيا ولكن يجرى تجاهله بسبب قصر مكوث الشمس فيه.

في حين قالت خبيرة الأبراج عبير فؤاد: “بعد شائعة تغيير مواعيد الأبراج وجدت أنه من واجبي توضيح بعض الأمور والنقاط الغائبة عن الكثيرين، حول حقيقة عدد الأبراج الحقيقي، فنحن لدينا فلكيا 88 برجا، اختار منهم قدماء الفراعنة الأبراج الفلكية الحالية، والتى تقدر بـ12 برجا”.

واعتبرت في تصريحات صحفية أن دخول برج حواء إلى المنظومة من الأمور المرفوضة، وغير الصحيحة في كل أنواع التقاويم، مشددة على عدم الانسياق للشائعات بدون علم ودراسة.

الأبراج الفلكية

الأبراج الفلكية هي تقسيمات دائرة البروج أو مسار الشمس باثني عشر قسما سماويا، وما يُميّزها عن الكويكبات أنها تقسيمات وضعت لتحديد خريطة للسماء مع جميع أجرامها، وهي تجمعات لنجوم مرئية بالعين المجردة، والأبراج هي تقسیمات للدّائرة التي تمر فيها الشمس والقمر والكواكب الثمانية.

ونشأ مفهوم البروج في علم التنجيم البابلي، وتأثر لاحقا بالثقافة الهلنستية، ووفقا لعلم التنجيم، ترتبط الظواهر السماوية بالنشاط البشري، فيتم اعتبار العلامات معبرة عن أنماط التعبير المميزة.

وقوضت الاكتشافات الحديثة عن الطبيعة الحقيقية للأجرام السماوية الأساس النظري للأبراج الفلكية، وأظهر البحث العلمي التجريبي أن التنبؤات والتوصيات المستندة إلى هذه الأبراج ليست دقيقة، ويعتبر علم التنجيم عموما من العلوم الزائفة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.