أهالي ضحايا تفجير معهد الأورام يتسلّمون جثامين ذويهم

ضحايا تفجير معهد الأورام
أهالي ضحايا تفجير معهد الأورام يتسلمون جثامين ذويهم - أرشيف

انتهت مصلحة الطب الشرعي بزينهم، رسميّا، من تسليم جميع جثامين ضحايا تفجير معهد الأورام الذي وقع أمام معهد الأورام بالمنيل، إلى أسرهم بعد التعرف على هويتهم جميعا.

وقالت مصادر طبية: “إن دار التشريح بمصلحة زينهم تمكّنت من الحصول على عينات من أسر المفقودين في الحادثة، لإجراء التحاليل اللازمة التي جرى مضاهاتها مع العينات المأخوذة من الجثامين التي وصلت إلى المشرحة، والبالغ عددها نحو 22 جثة وأشلاء”.

وأوضحت المصادر في تصريحات صحفية، أنه تبيّن تطابق الحمض النووي لعشرين جثة فقط مع العينات المسحوبة من الأسر التي ثبت قرابتهم للضحايا، مشيرة إلى أنه عقب الانتهاء من إعداد التقارير المبدئية للصفة التشريحية، صرّحت النيابة بدفن الجثث.

ضحايا تفجير معهد الأورام

وأشارت المصادر، إلى أن مشرحة زينهم تسلّمت تصاريح دفن ضحايا تفجير معهد الأورام في المنيل، وبدأت منذ ساعة متأخرة من ليلة أمس الثلاثاء في تسليم الجثث، مضيفة أن آخر جثة جرى تسليمها كانت صباح اليوم.

وذكرت المصادر، أنه بالنسبة للأشلاء التي عُثِر عليها بالسيارة المتسببة في الحادثة، فإنه جارٍ تجميعها، وإجراء التحاليل اللازمة لبيان عما إذا كانت تخص جثة واحدة أم عبارة عن مجموعة جثث.

وتابعت: “أن التقارير المبدئية لصفة التشريحية لجثامين الضحايا ثبت منها سبب الوفاة لهم، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية الناتجة عن الإصابة بجروح تهتكية انفجارية بالرأس والوجه والبطن وانفجار في المخ، بجانب بتر في اليدين والساقين، وتهتك في أجزاء متفرقة من الجسد، بسبب شظايا المادة المتفجرة”.

كما أن هناك أشلاء لجثة أو أكثر، يرجّح أنها تخص منفذ العملية الإرهابية، جرى استخراجها من السيارة المتسببة في الحادثة عبارة عن ساق وفروة رأس وأجزاء من الوجه والظهر.

تشييع الضحايا

وشيّعت إحدى قرى مدينة المحلة، بمحافظة الغربية وسط دلتا مصر، جثامين 17 شخصا من أسرة واحدة، هم معظم ضحايا انفجار السيارة أمام مستشفى معهد الأورام بوسط القاهرة.

وحدد الطب الشرعي هوية الضحايا بعد إجراء تحليل الحمض النووي للجثامين، ثم صرحت النيابة العامة بدفنها.

وينتمي معظم الضحايا لأسرة واحدة، وكانوا يستقلون سيارة أجرة، عائدين إلى منازلهم عقب حضور حفل خطبة ابنتهم، التي توفى والداها وعمها ومعظم أقاربها في الحادثة.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، ارتفاع عدد ضحايا حادثة الانفجار، التي وقعت أمام معهد الأورام في المنيل إلى 22 حالة وفاة، و47 مصابا، إضافة إلى وجود كيس أشلاء.

واعتبرت وزارة الداخلية الحادثة عملا إرهابيا، واتهمت جماعة مسلحة تسمي نفسها حركة سواعد مصر “حسم” بارتكابه.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.