“#إقالة_وزيرة_الصحة” يتصدر تويتر.. ومغردون: مكانتنا ضاعت

#إقالة_وزيرة_الصحة
هاشتاج #إقالة_وزيرة_الصحة يتصدر موقع تويتر بعد تصريحات الوزيرة هالة زايد عن الصيادلة والممرضات - أرشيف

تصدّر هاشتاج “#إقالة_وزيرة_الصحة” موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، بعد تصريحات هالة زايد، وزيرة الصحة، التي تسببت في حالة من الغضب بين العاملين في المجال الطبي، خصوصا العاملين في الصيدلة والتمريض.

وعبّر مصريون عن استيائهم من تصريحات الوزيرة، التي أكدت فيها عدم اكتراثها لغياب الصيادلة، لأن ذلك لا يهمها بالقدر الذي يهمها غياب الممرضين، وذلك أثناء زيارتها مستشفيات منظومة التأمين الصحي الشامل في بور سعيد.

وقالت الوزيرة خلال زيارتها: “غياب مائة صيدلي لا يشعرني بأزمة، بينما غياب ممرضة واحدة مؤثر بالنسبة لي”.

#إقالة_وزيرة_الصحة

وكان من بين التصريحات التي استفزت المغردين، ودفعتهم لإطلاق هاشتاج “#إقالة_وزيرة_الصحة” انتقاد زايد لوزن الممرضات اللواتي يعملن في القطاع ولباسهن، معتبرة أن أغلبهن يعانين من السمنة، وطالبتهن بعدم لبس الطرح الطويلة بالعمل، كما طالبت المنقبات منهن بخلع النقاب.

ووصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات الوزيرة بـ “الجارحة”، ليصبح الهاشتاج الذي يطالب بإقالتها الأكثر تداولا على تويتر في مصر.

وسخر مصريون من دعوة الوزيرة لمن يرغب في الالتحاق بالتمريض بأن أمامهم ثلاثة أشهر فقط لإنقاص وزنهم.

وشاركت مريم قدري، في هاشتاج #إقالة_وزيرة_الصحة ببيان على حسابها بموقع “تويتر” طالبت فيه مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، بإقالة وزيرة الصحة، بسبب تصريحاتها الأخيرة ضد الصيادلة والممرضات.

أما بيشوي أيمن، فقال: “نحتاج تضافر جهودنا كشباب دفعات حديثة مع طلبة الكلية مع القلة من كبار المهنة، الذين ما زال لديهم غيرة على المهنة لتغيير الواقع الصيدلي، وتطهيره، ونرجّع مكانتنا اللي ضاعت، ثوروا لتطهير مهنتنا وكرامتنا”.

أما سمسمة، فوجّهت رسالة لوزيرة الصحة قائلة: “اللي مش عاجبينك هما اللي شايلين الوحدات، وبيصرفوا على الوزارة بتاعتك من جيبهم” حسب تعبيرها.

ووجّه عادل فتوح سؤالا للوزيرة، قائلا: “أما الصيادلة ملهمش لازمة، والتمريض أهم، مش عايزة منقبات والطرح محتاجة تظبيط وكمان بلاش تخان؟.. عظيمه يا مصر يا أرض اللواء”.

انتقادات سابقة

وصرحت وزيرة الصحة أمام لجنة الصحة بالبرلمان في مارس الماضي بأنها ليست مطالبة بتعيين كل خريجي كليات الصيدلة، مضيفة “دعوهم في الشارع”.

وتابعت: “أنا امرأة واقعية، ولا أخجل من التحدث في المشكلات التي أواجهها”، مشيرة إلى أن 16 ألف صيدلي تخرجوا عام 2017، فيما تحتاج إلى تعيين 3000 منهم فقط.

وفي تعليقه على تصريحات وزيرة الصحة حينها، قال عصام عبد الحميد، نقيب الصيادلة: “إنه يرفض تصريحات الوزيرة، وتواصل مع مكتبها وعدد من مساعديها”، مؤكدا أنه سيُجرى تكليف كل الصيادلة خريجي عام 2017.

وانتقد علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، في أبريل الماضي، إصرار وزارة الصحة على رفض تكليف الأطباء الجُدد، على الرغم من وجود نقص في عدد الأطباء ، خلال استعراض عدد من طلبات المناقشة المقدمة من النواب بشأن مشكلة المستشفيات الجامعية المتعلقة بقرار وقف تكليف الأطباء.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.