أبو تريكة يشيد بتنظيم مصر لأمم إفريقيا: القاهرة عاصمة الجزائر

محمد أبو تريكة
أبو تريكة يشيد بتنظيم مصر لأمم إفريقيا - أرشيف

أشاد محمد أبو تريكة نجم المنتخب المصري السابق، والحاصل على بطولة أمم إفريقيا أعوام 2006، و2008، و2010، بدعم الجماهير المصرية للمنتخب الجزائري، ووصف القاهرة بأنها عاصمة الجزائر.

يأتي ذلك في إشارة إلى الدعم والتشجيع الذي حصل عليه فريق الجزائر بطل أمم إفريقيا 2019 من الجماهير المصرية، طوال مباريات البطولة.

وفاز منتخب الجزائر ببطولة النسخة الحالية من أمم إفريقيا، التي استضافتها مصر، في الفترة من 21 يونيو الماضي إلى 19 يوليو الجاري، بعد ما تفوّق على نظيره السنغالي 1/صفر، بهدف سجله نجمه بغداد بونجاح.

أبو تريكة والجزائر

وقال أبو تريكة في تعليقه على فوز الجزائر في المباراة النهائية على قناة “بي إن سبورتس” الفضائية: “الشيء الوحيد الذي اتفق عليه العرب هو دعم منتخب الجزائر في البطولة الحالية”.

وتابع: “الجزائر لم تفز ببطولة أمم إفريقيا إلا على أرضها عام 1990، ثم بعد ذلك فوزها اليوم بأمم إفريقيا من القاهرة، التي تعد عاصمة للجزائر اليوم”.

كما أشاد أبو تريكة بالمدير الفني للمنتخب الجزائري، قائلا: “المنتخب الجزائري أتى بجمال بلماضي قبل تسعة أشهر، واستطاع أن يكون فريقا رائعا يقاتل من أجل بلده”.

وتعد تلك المرة الثانية التي يفوز فيها المنتخب الجزائري بأمم إفريقيا في تاريخه، بعد 29 عاما من تحقيق الكأس لأول مرة عام 1990.

فوز مستحق

وهنّأ أبو تريكة الجزائر بالفوز، معتبره مستحقا، مشيدا في الوقت نفسه بتنظيم مصر للبطولة، إذ كتب على صفحته عبر موقع تويتر للتدوينات القصيرة: “وختامها جزائر.. مبروك لمنتخب الجزائر على بطولة كأس الأمم الإفريقية لقب مستحق عن جدارة.. ومبروك لمصر تنظيم ممتاز واستضافة أكثر من رائعة”.

وكان أبو تريكة قد صرّح في نهاية يونيو الماضي بأن المنتخب الجزائري هو أفضل فريق عربي في أمم إفريقيا، وأبدى إعجابه بقرار جمال بلماضي المدير الفني للفريق استبعاد أحد اللاعبين لأسباب أخلاقية قبل انطلاق البطولة.

واعتبر أبو تريكة الجزائر أكثر المنتخباب تطورا في الأداء بين مباراة وأخرى، وتوقع أبو تريكة أثناء تحليله لمباراة الجزائر والسنغال في الدور الأول أن المواجهة بين فريقين مرشحين للفوز باللقب، مشيدا بالفريق وبمديره الفني.

وفي تحليله لمباراة الجزائر وكوت ديفوار، قال: “دائما ما أقول أن كرة القدم تُلعب بالروح، والمنتخب الجزائري أعطانا درسا.. أحب اللاعبين الذين يخوضون المباريات بقلوبهم.. الكل يبكي بعد الفوز، وهذا نتيجة تضحية وشغل كبير، والله يعطي على قدر المجهود.. عقدوا العزم أن تحيا الجزائر فشهدوا”.

وتابع: “الكرة لعبة رجال وروح، وبالطبع جانب فني وخططي، ولكن أيضا دون الروح لن تجد كرة”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.