السيسي يستقبل وفدا من “الشيوخ الأمريكي”: ندعم تسوية القضية الفلسطينية

السيسي يستقبل جراهام ويدعو لتسوية القضية الفلسطينية
السيسي يوضح أن جهود تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن تتم وفق ثوابت المرجعيات الدولية- أرشيف

أوضح الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن تسوية القضية الفلسطينية سيغير الواقع الحالي بالمنطقة، ويفتح آفاقا لمرحلة جديدة من الأمن والتقدم والتعايش السلمي لجميع شعوب المنطقة.

وأضاف الرئيس أن جهود تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن تتم وفق ثوابت المرجعيات الدولية، وحل الدولتين، والمبادرة العربية للسلام، مؤكدا دعم مصر لمختلف الجهود الرامية لتنشيط عملية السلام، واستئناف المفاوضات على هذا الأساس، وعلى نحو يضمن حقوق وآمال الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك خلال استقبال السيسي اليوم الأربعاء، السيناتور ليندسي جراهام، رئيس اللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، والوفد المرافق له، بحضور عباس كامل، رئيس المخابرات العامة، وتوماس جولد برجر، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالقاهرة.

الشراكة الاستراتيجية

وحسب تصريحات السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، فإن الرئيس السيسي أعرب خلال اللقاء عن تقديره للدور الذي يقوم به الكونجرس الأمريكي في تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة.

كما أشاد السيسي بالعلاقات المتميزة مع الإدارة الأمريكية تحت قيادة دونالد ترامب، مؤكدا حرص مصر على مواصلة الارتقاء بهذه الشراكة وتعزيزها.

تصريحات جراهام

ومن جانبه، أشاد السيناتور ليندسي جراهام، بمتانة العلاقات التي تجمع بين مصر والولايات المتحدة، وعن تطلعه لتعزيز وتطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

كما أعرب جراهام عن تقديره لدور مصر المحوري كركيزة للأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم العربي، مشيرا إلى جهود مصر في التصدي لخطر الإرهاب، ومكافحة الفكر المتطرف ونشر ثقافة التسامح الديني وقبول الآخر والتعايش السلمي.

القضية الفلسطينية

وكانت مصر قد شاركت أواخر شهر يونيو، في مؤتمر البحرين لبحث حلول القضية الفلسطينية من خلال تنمية الاقتصاد الفلسطيني، أو ما عُرف بالشق الاقتصادي لـ”صفقة القرن“.

وقال وزير الخارجية سامح شكري، في حوار مع فضائية “روسيا اليوم”: إن مشاركة مصر في المؤتمر ضرورية للاستماع إلى الطرح وتقييمه، وأضاف أن القرار النهائي حوله يرجع إلى صاحب الشأن وصاحب المصلحة، وهي السلطة الفلسطينية.

وشدد شكري أنه لا تنازل عن ذرة رمل من أراضي سيناء، لافتا إلى أن الشعب الفلسطيني لن يرضى أن يكون في وضع فيه أي نوع من الاعتداء أو الطموح تجاه أراضٍ غير أراضيه.

صفقة القرن

وكان البيت الأبيض نشر رسميا قبل المؤتمر بأيام، تفاصيل الشق الاقتصادي من “صفقة القرن”، ضمن تقرير من 95 صفحة تحت عنوان “السلام من أجل الرخاء”.

وتتضمن تلك البنود تنفيذ استثمارات بقيمة 50 مليار دولار في قطاع غزة والضفة الغربية، والدول العربية المجاورة للأراضي الفلسطينية، منها استثمارات بقيمة 9.1 مليارات دولار، و7.4 مليارات دولار، و6.3 مليارات دولار للفلسطينيين، في مصر والأردن ولبنان على التوالي، بحسب تصريحات جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمستشار في البيت الأبيض.

فيما قاطع الفلسطينيون مؤتمر البحرين، إضافة إلى رفضهم التحدث مع إدارة ترامب منذ قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في أواخر 2017.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.