مرصد الأزهر يندد بانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بعد إصابة 90 فلسطينيا

مرصد الأزهر يندد بانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بعد إصابة 90 فلسطينيا
قوات الاحتلال الإسرائيلي تفرض قيودا أمنية على مداخل ومخارج قرية العيسوية شرق مدينة القدس- أرشيف

أصدر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، بيانا اليوم، دعا فيه المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للتدخل السريع، والعمل على وقف ما وصفه بانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الصارخة التي تتسارع وتيرتها يوما بعد آخر.

وأوضح مرصد الأزهر في بيانه، أن “آلة البطش التي يستخدمها الكيان الغاصب في القتل والاعتقال وسلب الحقوق ومصادرة الممتلكات، ما هي إلا نتاج صمت العالم على جرائم الاحتلال المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل”.

وندد المرصد بالإجراءات القمعية التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني، معربا عن تضامنه مع أهالي “قرية العيسوية” الواقعة شرق القدس.

مرصد الأزهر

بيان مرصد الأزهر بشأن الوضع في فلسطين، صدر بسبب فرض قوات الاحتلال الإسرائيلي قيودا أمنية على مداخل ومخارج قرية العيسوية شرق مدينة القدس خلال الأسبوعين الماضيين.

كما أطلقت القوات الإسرائيلية وابلا من الأعيرة النارية على الأهالي ما أدى إلى إصابة 90 فلسطينيا، وشنت حملة اعتقالات طالت 19 فلسطينيا آخرين.

واندلعت الاشتباكات منذ الخميس الماضي إثر مقتل أحد سكان الحي، الاثنين الماضي، على أيدي الشرطة الإسرائيلية.

مؤتمر البحرين

وتشهد المناطق الفلسطينية في غزة والضفة الغربية، اشتباكات متعددة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في إطار تعبير الفلسطينيين بمختلف أطيافهم عن الرفض لصفقة القرن، وما يدور في مؤتمر البحرين من طرح للجانب الاقتصادي المتعلق بالصفقة.

وخلال مؤتمر البحرين الذي انعقد بالعاصمة المنامة، وشارك فيه مسئولو عدة دول عربية، وقاطعته القيادة الفلسطينية بشكل رسمي، قال جاريد كوشنر، المستشار في البيت الأبيض: إن الفلسطينيين يستحقون تقرير مصيرهم، لكنه لم يدعم صراحة إقامة دولة فلسطينية، وشكك في قدرتهم على حكم نفسهم وإدارة شئونهم.

وتجنب مستشار ترامب، مرة أخرى، في مقابلة تلفزيونية، الإفصاح عما إذا كانت خطته تتضمن حل الدولتين، الذي ظلت الولايات المتحدة تتبناه لعقود، وينص على دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة وعاصمتها القدس الشرقية.

مصر تشارك

وفي 24 يونيو، أعلن وزير الخارجية، سامح شكري، أن مصر ستشارك في مؤتمر البحرين لبحث تنمية الاقتصاد الفلسطيني، من أجل تقييم خطة ”السلام من أجل الازدهار“ المقترحة البالغ حجمها 50 مليار دولار، فيما يعرف بالشق الاقتصادي لـ”صفقة القرن“.

وكان البيت الأبيض نشر رسميا تفاصيل الشق الاقتصادي من “صفقة القرن”، ضمن تقرير من 95 صفحة، وشرح بالتفصيل بنود الخطة المقرر أن تنفذ على مراحل خلال مدة زمنية تمتد لعشر سنوات.

وتتضمن تلك البنود تنفيذ استثمارات بقيمة 50 مليار دولار في قطاع غزة والضفة الغربية، والدول العربية المجاورة للأراضي الفلسطينية، منها استثمارات بقيمة 9.1 مليارات دولار، و7.4 مليارات دولار، و6.3 مليارات دولار للفلسطينيين، في مصر والأردن ولبنان على التوالي. بحسب تصريحات جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمستشار في البيت الأبيض.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.