القصة الكاملة لأزمة المصريين بالكويت: 9 آلاف تعرضوا للنصب

أزمة المصريين بالكويت
أول إجراء رسمي بشأن أزمة المصريين بالكويت - أرشيف

أصدرت وزارتا الهجرة وشئون المصريين بالخارج والسياحة، بيانا بشأن أزمة المصريين بالكويت المتمثلة في إلغاء تذاكر الطيران الخاصة بأكثر من تسعة آلاف شخص مغترب دون إنذار من قِبَل شركتيْ الحجز.

وتضمن البيان – الذي يعد أول تحرك رسمي بشأن أزمة المصريين بالكويت بعد أكثر من شهر – تشكيل لجنة تضم ممثلين عن الوزارتين وجهاز حماية المستهلك وغرفة الشركات السياحية، لمتابعة حصول المتضررين من إلغاء تذاكر الطيران الخاصة بهم دون إنذار من قِبَل شركتيْ الحجز على مستحقاتهم.

وبحسب البيان، فإنه جرى الاتفاق على الآتي:

  • دفع الشركتيْن المشكو في حقهما من قِبَل المصريين بالكويت، قيمة التذاكر بالكامل للمتضررين.
  • فتح حساب بغرفة شركات السياحة، سيُجرى عليه تحويل المبالغ الخاصة بتعويضات المتضررين.
  • على أي مواطن متضرر من إلغاء التذكرة الخاصة به، أن يتقدم إلى اللجنة أو أي جهة من الجهات المُشكّل منها اللجنة، لسداد التعويض له عن التذكرة التي جرى إلغاؤها.

أزمة المصريين بالكويت

وكانت إدارة رعاية المصريين بالخارج بوزارة الهجرة قد استقبلت شكوى، تفيد بأن عددا كبيرا من المصريين العاملين المقيمين بالكويت، الذين حجزوا تذاكر الطيران للعودة إلى مصر من خلال شركات تعمل وسيطا عن طريق الإنترنت، إلا أنهم فوجئوا بإلغاء “الحجوزات” قبل السفر بساعات عن طريق شركة الحجز في مصر، دون إبداء أسباب لذلك أو إرجاع قيمة التذاكر.

عملية نصب

ومن جهته، قال أشرف أبو العلا، ممثل ضحايا شركات السفر: “إن أكثر من تسعة آلاف شخص مغترب في الكويت تعرضوا لعملية نصب كبيرة من مكاتب السياحة في مصر”.

وأضاف  أبو العلا، في برنامج “على مسئوليتي” المذاع على قناة “صدى البلد”: “أن ملايين المصريين في الخارج يتعرضون لعملية احتكار من الشركات، والجميع يضطر للحجز في هذه الشركات للعودة.

وأكد متحدثا عن أزمة المصريين بالكويت، أن المتضررين أكدوا الحجز منذ ستة أشهر، لكن فوجئوا في شهر مايو الماضي برسائل من الشركات الرئيسية للطيران بضرورة سداد قيمة التذاكر، وإلا سيُجرى إلغاء الحجز، وأن الشركة الرئيسية ألغت الحجز في مصر.

وعن الإجراءات التي اتخذوها، قال أبو العلا: “روحنا لمقر الشركة في الكويت، والموظف قال اخبطوا دماغكم في الحيط، أنا مش مسئول عن الموضوع ده، وعرفت إن إلغاء الحجز جرى باسم شركة أخرى، وهي المسئولة عن تسليم التذاكر للشركة، فنزلت مصر، وذهبت لمقر الشركة، وقالولي مخدناش منك فلوس، والموضوع تحول لنصب”، بحسب تعبيره.

وأشار إلى أن قيمة المبلغ المدفوع تخطت 100 مليون جنيه، ولجأنا للنائب العام الكويتي وجهاز حماية المستهلك في مصر من أجل الحصول على حقوقنا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.