“تضرب معاقل الإرهابيين وتشتت شملهم وتصطاد عقولهم المدبرة”.. هذه هي مهمة قوات وحدة G.I.S المصرية التي ظهرت لأول مرة، لدى تسلّم هشام عشماوي ضابط الصاعقة السابق من ليبيا.

وتصدرت وحدة G.I.S المشهد الإعلامي المصري والعالمي، بعد ظهورها على القنوات كافة في عملية تسلّم مصر هشام عشماوي من ليبيا، كما أصبحت حديث وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعيد هذه القوات أمجاد المخابرات المصرية، التي لا يعلم عنها الكثير على مدار عقود طويلة تجاوزت النصف قرن منذ إنشاء جهاز المخابرات.

وكانت صور ضباط المخابرات مجهولة للأغلبية العظمى من الناس، ولا يعلم عنهم أي شيء سوى من خلال عدد من الأعمال الدرامية مثل: رأفت الهجان، والسقوط فى بئر سبع، والعميل رقم 1001، ودموع في عيون وقحة، وحرب الجواسيس، ومسلسل الصفعة.

وتتخصص هذه القوات في مكافحة الإرهاب، ويُجرى استخدامها في العمليات الكبرى التي تهدف إلى تأمين وصول شخصيات رسمية، أو مطلوبين في جرائم إرهابية للأمن المصري.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.