دار الإفتاء تحدد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم

دار الإفتاء تحدد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم
قيمة الفدية يمكن تجميعها وإخراجها دفعة واحدة في أول الشهر أو نهايته- أرشيف

أوضحت دار الإفتاء المصرية الحد الأدنى من قيمة الفدية التي يخرجها المفطر الذي لا يستطيع الصوم مدى حياته، مثل المريض الذي لا يرجى شفاؤه.

وحددت دار الإفتاء في منشور لها اليوم، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، قيمة الفدية بعشرة جنيهات لليوم الواحد، وأنها تُدْفَع عن كل يوم يفطر فيه المسلم، خلال شهر رمضان.

قيمة الفدية

وأضافت دار الإفتاء في المنشور أن قيمة الفدية يمكن تجميعها وإخراجها دفعة واحدة في أول الشهر أو نهايته.

‏للمريض الذي لا يرجى شفاؤه (أي لا يستطيع الصوم مدى حياته) وأفطر في رمضان يخرج فدية عن كل يوم والحد الأدنى ١٠ جنيهات عن اليومويمكن تجميع الفدية وإخراجها في أول الشهر أو نهايته

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Sonntag, 19. Mai 2019

وكانت الإفتاء نشرت منذ أسبوع، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“، توضيحا للفروق بين الفدية والكفارة والقضاء في الصيام.

وبينت أن قيمة الفدية تُدْفَع بعد عذر يجيز الفطر، أو يمنع من الصيام.

ووضعت دار الإفتاء في منشورها قائمة بتلك الأفعال التي إن قام بها المسلم في رمضان هل يخرج فدية أم كفارة أم قضاء.

وذكرت حالات يجب فيها القضاء ولا تجزئ فيها الكفارة أو الفدية وهي:

  • الإفطار بسبب المرض الذي يرجى شفاؤه، لا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كان قادرا على الصيام بعد انتهاء المرض.
  • الإفطار بسبب الحيض أو النفاس ويجب قضاء الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر.
  • الإفطار بسبب السفر أكثر من مسافة القصر.
  • الإفطار بسبب الحمل إذا كانت المرأة قادرة على الصيام بعد الوضع من الحمل.
  • الإفطار بعذر الرضاعة إذا كانت قادرة على الصيام بعد الفطام.
  • الأكل أو الشرب متعمدا في نهار رمضان دون عذر، يجب التوبة عن ذلك وعدم فعله مرة أخرى وقضاء هذا اليوم من غير كفارة.

حالات الإفطار

وقالت دار الإفتاء في منشور آخر: جعل الله عز وجل صوم شهر رمضان فرضا على كل مسلم ومسلمة، إلا أنه يباح الفطر في رمضان لمن وجب عليه الصوم إذا تحقق فيه العجز عن الصيام: لكبر سن، أو مرض مزمن لا يمكن معه الصيام.

وأوضحت أن حكمه إخراج فدية عن كل يوم، وقدرها مُدٌّ من طعام لمسكين، لقوله تعالى: “وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين”، ومقدار المُدّ، وهو مكيال يساوي بالوزن 510 جرامات من القمح عند جمهور الفقهاء، ثم عادت لتبين اليوم قيمة الفدية بعشرة جنيهات عن كل يوم.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.