الثعابين تهاجم المحافظات: وفاة مواطن وحصر بؤر

الثعابين
إصابات بلدغات ثعابين بالمنوفية وظهور متكرر بالدقي - أرشيف

تسبب ظهور الثعابين مرة أخرى في محافظة المنوفية وعدد من المحافظات بالتزامن مع عودة الصيف في حالة من الفزع والرعب بين المواطنين، عقب حدوث بعض حالات لدغ في أكثر من مركز.

لدغات الثعابين تسببت في إصابة عدد من أهالي محافظة المنوفية، وصلت حتى الآن إلى 23 في مراكز قويسنا وأشمون والسادات والشهداء ومنوف، وسجل مركز قويسنا نصيب الأسد في الإصابات بعد ما وصل إلي 11 إصابة، بينما سجلت باقي المراكز 12 حالة.

ذعر بين الأهالي

وسادت حالة من الرعب بين الأهالي، بعد تجدد إصابة أحد الأشخاص بلدغ ثعبان، ووفاته بعد تدهور حالته في إحدى القرى المجاورة بشبرا بخوم، في محافظة المنوفية بعد عام من وفاة شخصين وإصابة العشرات، وكذلك إصابة طفلين أحدهما يبلغ من العمر ست سنوات بلدغ ثعبان خلال لهوه بالحقل، والآخر يبلغ من العمر 14 عاما بلدغ ثعبان باليد أثناء لهوه أمام أعلى سطح المنزل.

“الثعابين الجبلية أخطر ومش عارفين نلاقي حل لها”، هكذا تحدث هاني عن المخاطر التى يتعرض لها أهالي المنوفية، و”الأهالي بتحمي نفسها من الثعابين بالشيح اللي بتنشروا في كل مكان في البيت علشان تتخلص منهم”.

ووأضح هاني أحمد، أحد أبناء المنوفية، أن سكان قويسنا، يعيشون في رعب، نتيجة لظهور الثعابين مرة أخرى، مبينا أن هذه الثعابين تهاجم المنازل.

حصر البؤر

وأعلنت المحافظة جاهزيتها للحد من لدغات الثعابين، وبخاصة بمركز قويسنا، خوفا من تكرار الأمر بوفاة شخصين بلدغات الثعابين بقرية شبرا بخوم.

وقال حمدي جامع، وكيل وزراة الزراعة بمحافظة المنوفية: “إنه جرى حصر البؤر والأماكن المحتمل وجود الثعابين بها في مركز قويسنا، واتخاذ الإجراءات الاحترازية من تجهيز الطعوم السامة، وعمل مصائد خشبية، وتوزيعها علي مشارف الأراضي الزراعية، والمصارف، والترع، وأماكن تجمعات الحشائش، وكذلك التخلص من الهيش والبوص والحشائش الموجودة بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة قويسنا”.

ظهور ثعابين بالدقي

وخلال الأيام الماضية، تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا لأحد الثعابين، الذي ظهر فجأة بمنطقة الدقي في الجيزة، بالتزامن مع الموجة الحارة التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية، فيما رصدت كاميرات وزارة الزراعة التي يقع مقرها بالمنطقة نفسها، ظهور ثلاثة ثعابين في معمل لمتبقيات المبيدات.

وقال أشرف المصرفي، المديرالتنفيذي للمعمل: “إن نظام الكاميرات المُحكم الذي يستعين به المعمل رصد حركة الثعابين”.

وأوضح أن الدور الأرضي كان يحوي جُحرا به ثعبانين كبيرين وآخر صغير، مشيرا إلى أن معمل متبقيات المبيدات ليس به مأكولات أو منتجات تجذب الثعابين، وأن درجات الحرارة المرتفعة وراء ظهورها.

وخلال الثلاث سنوات الماضية تكررت هجمات الثعابين على محافظات مصر، ما أثار حالة من الرعب والفزع بين المواطنين، وبخاصة في القرى والنجوع التي تبعد أميالا عن المدينة، ولا يتوفر فيها أمصال لإنقاذ حياة المصابين.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.